صور منزلية نادرة تكشف فارق السن بين عماد حمدي وزوجته نادية الجندي

صور منزلية نادرة تكشف فارق السن بين عماد حمدي وزوجته نادية الجندي

كان قرار الارتباط بين النجم الراحل عماد حمدي والفنانة نادية الجندي حديث الوسط الفني وقتها وذلك لفارق الشهرة بينهما فضلا عن فارق السن الذي يصل إلى 29 عاما.

الفنان عماد حمدي برر زواجه من نادية الجندي بشعوره المرير بالوحدة التي أصبح عليها خاصة بعد انفصاله عن زوجته الفنانة شادية والتي لم ينجب منها ولم تكن هي الزوجة الأولى.

ساعد عماد حمدي زوجته الجديدة حتى وجدت مكان قدم لها في عالم السينما حيث أنتج لها فيلم بمبة كشر وهو الفيلم الذي لاقى ناجحا ووضعها على أول الطريق لتصبح واحدة من النجمات المعروفات.

تعرف عماد حمدي على نادية الجندي في عام 1960 عندما اختاره المخرج حسن الإمام، للمشاركة في فيلم “زوجة في الشارع”، وكان ضمن طاقم الفيلم الوجه الجديد الفنانة “نادية الجندي”، وكانت هناك قبلة في الفيلم جمعته بها، وتكرر إعادة المشهد أكثر من 7 مرات بسبب ارتباكها وشعورها تجاهه، وكان عماد، مهتمًا بها جدًا رغم فارق السن الكبير بينهما، وكان يقوم بتوصيلها يوميًا بعد انتهاء التصوير، وبالفعل تزوجا، وانجبا “هشام”.

وتم الطلاق أيضًا بعد أن أنتج لها فيلم “بمبة كشر”، وخسر فيه أمواله وشقته وساد الصمت والحزن في حياته، وجاءت مرحلة الشيخوخة واستكمل تألقه في دور الأب وقدم أنجح أفلامه منها “أم العروسة، وأبي فوق الشجرة” حتى وافته المنية.

شاهد أيضاً: علاقة زواج سعاد حسنى بـ عبد الحليم حافظ وكيف أنقذها