طردها عبدالناصر ومنعها السادات من الغناء وظلمها مبارك بسبب 3 كلمات.. أصعب مواقف في حياة وردة.. صور

طردها عبدالناصر ومنعها السادات من الغناء وظلمها مبارك بسبب 3 كلمات.. أصعب مواقف في حياة وردة.. صور

تعرضت المطربة وردة خلال إقامتها في مصر لثلاثة مواقف الأول عندما قام الرئيس جمال عبدالناصر بإبعادها عن مصر على إثر انتشار شائعة علاقتها بوزير الحربية المشير عبد الحكيم عامر.

الموقف الثاني كان عندما قام الرئيس السادات بمنعها من الغناء بسبب سفرها إلى ليبيا مع بليغ حمدي والفرقة الماسية في وقت كانت العلاقات سيئة بين البلدين وإحياء حفلة غنت فيها للعقيد معمر القذافي كتبها نوري الحميدي أمين الثقافة الليبية ولحنها محمد حسن، وقام بليغ بتقديم وردة على خشبة المسرح.

دافعت وردة عن نفسها وقالت إنها تعاقدت على 4 حفلات مع الإذاعة الليبية لكنها كانت حفلات للشعب الليبي وأنها عندما ذهبت تغني في ليبيا أرادت أن تعبر باسم الفن المصري عن أن الشعوب العربية لا يمكن أن يفرق بينها أحد وأكدت أنها لم تغن للقذافي ولا يمكن أن تفعل ذلك بل غنت أغنية عاطفية باللهجة الليبية.

صدر قرار من وزير الثقافة المصري عبدالمنعم الصاوي بمنع وردة من الغناء والظهور في الإذاعة والتليفزيون وقال السادات يومها: «دي قرصة ودن لبنتنا عشان ماتكررش ده تاني»، ويتردد أن السادات استدعى بليغ وعنفه على فعلته.

وظل قرار منع وردة ساريا لمدة ثلاث سنوات إلى أن تصالحت مع السادات بأغنية تمدحه كتبها الشاعر حسين السيد ولحنها محمد عبدالوهاب بعنوان «إحنا الشعب».

أما المرة الثالثة التي تعرضت فيها وردة للمنع فكانت في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك عندما قالت للجنود “الريس بيقولكوا تصقفوا” وتم اعتبار هذه العبارة خروجًا عن البروتوكول فتم منعها من الغناء.

شاهد أيضاً: جنازة الفنانة الراحلة وردة الجزائرية