عائلة الطفل “عبيدة” المقتول والمُغتصب تفجر مفاجأة مدوية بعد صدور حكم الإعدام على الجاني .. صور وتفاصيل

جميعنا تابع القضية التي هزت الشارع العربي عمومآ والأردني على وجه التحديد بمقتل الطفل ‘عبيدة العقرباوي’ والذي طالته يد الغدر والوحشية في دولة الإمارات العربية قبل فترة وجيزة ، وكان مصير الجاني هو القصاص العادل وتنفيذ حكم الاعدام بحقه .

بعد صدور الحكم النهائي بإعدام مغتصب وقاتل الطفل الارني عبيدة، قررت عشيرته إسقاط حقوقها العشائرية والجزائية كافة عن عشيرة القاتل لإتمام الصلح.

وفي خطوة مفاجئة، تداولت الصحف الاردنية ومواقع التواصل مجموعة من الصور عن الحادثة تظهر ان عشيرة العقرباوي أسقطت حقها مقابل الصلح، ما أثار ضجة كبيرة.

وقال والد الطفل عبيدة، خلال استقباله جاهة عشائرية لإتمام الصلح في جمعية أهالي عقربا في مدينة الزرقاء بالأردن، إنه وافق على التنازل عن كامل حقوقه عن عشيرة قاتل ابنه بموافقة من أقاربه.

وشدد العقرباوي على أن حق عائلته وصل بإعدام القاتل، الذي اقترف جريمته البشعة، موضحاً: “لا تزر وازرة وزر أخرى”.

وكان والد الطفل المغدور تسلم شيكا بمبلغ 120 ألف دينار دية من عشيرة القاتل، حيث قام على الفور بتمزيقه أمام الحضور، مسدلاً بذلك الستار على تلك الحادثة الأليمة، بعد إنهاء إجراءات القضاء والصلح الاجتماعي.