عبدالله غيث.. كرِه التعليم وورث “العمودية” وشقيقه أنقذ مستقبله الفني

9 مارس 2016 - 6:29م sara زمان يافن، عربى 5٬178 مشاهدة

لم يكره الفنان الراحل عبدالله غيث شيئًا في حياته مثلما كره الذهاب إلى المدرسة، ولذلك بقي في المنزل يرعى شؤون أسرته التي كانت تؤهله ليصبح “عمدة” قريته في المستقبل.

عبدالله كان يتمنى أن يصبح فلاحًا يمضي يومه في الحقل أو ممثلًا على خشبة المسرح، لذلك لم يعترض على قرار عائلته بل رحَّب بالعمودية، وبقي في ذلك الطريق حتى عاد شقيقه الأكبر الفنان حمدي غيث من بعثته الدراسية في باريس ووجده على شفا الانهيار؛ فهو يعلم مدى عشقه للتمثيل فشجَّعه على الاتجاه للفن.

وبالفعل قدّم عبدالله أوراقه إلى معهد التمثيل، وبقدر ما كان فاشلًا في المدارس بقدر ما نجح في المعهد وأصبح من أوائل دفعته، ولكن المخرجون كانوا يحجمون عن إسناد الأدوار إليه اعتقادًا أنه التحق بالفن بواسطة شقيقه حمدي وأنه ليس موهوبًا.

وكان حمدي غيث أول من قدمه للجمهور بمسرحية “تحت الرماد”، وبعد هذا الدور كتب النقاد عن الفنان الصاعد عبدالله غيث ووصفوه بالاكتشاف الجديد للمسرح القومي، لتبدأ مسيرته الفنية من تلك النقطة، ومن أشهر أفلامه السينمائية “ثمن الحرية” و”الحرام”، و”أدهم الشرقاوي”، وكذلك النسخة العربية من فيلم “الرسالة”.

الكلمات الدلالية لـ عبدالله غيث.. كرِه التعليم وورث “العمودية” وشقيقه أنقذ مستقبله الفني

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “عبدالله غيث.. كرِه التعليم وورث “العمودية” وشقيقه أنقذ مستقبله الفني“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور