عبد الحليم حافظ يجلس أمام ساعة بج بن في لندن المدينة التي شهدت وفاته.. صورة نادرة

عبد الحليم حافظ يجلس أمام ساعة بج بن في لندن المدينة التي شهدت وفاته.. صورة نادرة

كانت العاصمة البريطانية لندن أو كما تسمى مدينة الضباب هي المدينة المحببة للمطرب الراحل عبد الحليم حافظ حيث حرص على أن يكون له منزل هناك خاصة وأنها كانت وجهته للعلاج.

أمام ساعة بج بن الشهيرة يجلس عبد الحليم حافظ في لقطة نادرةالتثطت عام 1969 خلال إحدى رحلاته العلاجية.

من المواقف الصعبة في حياة عبد الحليم عندما منعته بريطانيا من دخولها بعد غنائه أغنية ذكريات التي يهاجم فيها الاستعمار البريطاني ويندد بجرائمه التي ارتكبها في حق المصريين.

كان عبد الحليم مصابا بتليف في الكبد وكان هذا التليف سببا في وفاته عام 1977 وكانت أول مرة عرف فيها العندليب الأسمر بهذا المرض عام 1956 عندما أصيب بألام حادة اضطرته للسفر إلى بريطانيا لإجراء فحوصات هنا مما أثبت إصابته بتليف في الكبد سببه البلهارسيا.

بعد حوالي عشرين عاما من إكتشاف المرض الذي لم يكن له علاج حينها توفي العندليب الأسمر تاركا الجميع يبكون على فقد هذا الصرح العظيم وقد كانت وفاة العندليب الأسمر كارثة للفن في مصر وفي الوطن العربي بأكمله.

إعتاد الجمهور على تواجد العندليب في المستشفيات وفي مستشفيات لندن على وجه الخصوص بشكل مستمر .. بل ان البعض تجاوز ذلك بقوله ان عبدالحليم حافظ قد سافر إلى لندن لعمل دعاية إلى شريطه الجديد ومنهم من قال انه يدعي المرض لكنها كانت النهاية.

شاهد أيضاً: جنازه عبد الحليم حافظ وكلماته الاخيره قبل رحيله