عرس عبدة الشيطان يستفز المجتمع اللبناني خاصة ما ارتدته العروس.. صور

عرس عبدة الشيطان يستفز المجتمع اللبناني خاصة ما ارتدته العروس.. صور

صدم المجتمع اللبناني بحفل زفاف لعبدة الشيطان تخلله جماجم ودماء وانتشرت الصور بين ابناء بلدة بلونة – الكسروانية بعد قيام ناديم زلعوم بحفل زفافه في إحدى حدائق القرية. ليتحول العرس إلى حديث البلد، متهمين العريس بتزوير اسمه للسماح له بإجراء الحفلة في القرية.


شكلت الصور صدمة لأبناء القرية، متسائلين عن كيفية قيام مثل هذه الحفلات بعيداً عن أعين القوى الأمنية، وشرطة البلدية وغيرها من المرجعيات خصوصاً الكنسية، موجهين اتهامات إلى كنيسة السريان في عجلتون بعدم احترام شروط الزواج داخل الكنيسة”.
بعد انتشار الصور على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، رد العريس نديم زلعوم في على الاتهامات، مؤكداً أنه عقد قرانه في كنيسة السريان في عجلتون بطريقة صحيحة مئة بالمئة، “ولم يعترض أحد من ابناء الكنيسة على لباسنا.


وقال فكرة العرس كانت مميزة ونحن نحب اغاني “الروك”، ولم نزعج أياً من السكان، ولا حتى أصحاب الحديقة التي نظمت فيها الحفلة، وقد حصلنا على ورقة زواج كنسي. ولكن ما ميز عرسنا عن باقي الأعراس أننا كنا مرتاحين وعلى طبيعتنا وبالطريقة التي نحب لا أكثر ولا اقل، وليس في الأمر أي طقوس لعبدة شيطان، وأنا الآن في طريقي إلى السفر للخارج لقضاء شهر العسل”.


اللباس الأسود للعروس، وصور الجماجم وبعض المظاهر الغريبة، في حفلة الزفاف لم تستفز أصحاب الحديقة. وبحسب أحد المنظمين، فإن اللباس الأسود استغربه البعض عند وصول العريسين، كون العريس يحمل ورقة زواج صادرة عن كنيسة السريان.
لم يتخلل العرس أي عمل مخل بالآداب، ولا حتى ازعاج للسكان، ولكن المسألة انتشرت فقط نظراً للباس الأسود وصور الجماجم التي انتشرت بين ابناء القرية، بينما في واقع الحال كان هدف العريسين تنظيم حفلة مميزة في عيد مار يوسف، ولكن بأسلوب غريب عن عاداتنا وتقاليدنا، وهي حرية شخصية لا يمكن لأحد الاعتراض عليها”.
القوى الأمنية فتحت تحقيقاً في الحادث، وقد اقفل نظراً لحصول العروسين على ورقة زواج كنسية، وقد اجري تحقيق مع المنظمين في الحديقة وأكدوا أن العرس كان مثل أي عرس آخر ولكن بلباس أسود، فلا يمكن منع الناس من الاحتفال على طريقتهم وبقالب الحلوى الذي يحلو لهم، “.