علاقات لن تصدقها… بينها سيدة تزوجت (حمارًا) وأخرى تزوجت (محطة قطار)

20 نوفمبر 2018 - 10:45م أحمد منوعات القاهرة - كل النجوم 105 مشاهدة

تؤدي ظاهرة نفسية، سببها الخلل الجنسي والميول للجماد، إلى ميل النساء اللواتي يعانين من تلك الظاهرة لمحاكاة عملية الزواج ولكن من الأبراج والجدران والحيوانات في بعض الأحيان.

وتنشأ هذه الظاهرة لدى النساء- والرجال أحيانًا، بسبب تحرّش أواعتداء جنسي سابق، ولكنه ليس نتيجة خلل في القدرات العقلية.

وعقدت امرأة، تدعى إيريكا، قرانها على برج “إيفل” رسميًّا عام 2016، بعد طلاقها من جدار برلين، وقد غيَّرت اسمها بشكل رسمي في فرنسا إلى إيريكا لاتور إيفل.

أما كارول سانتا فقد اختارت محطة القطار في نيويورك عريسًا لها، وتزوجت المحطة بعد حب دام لـ 36 سنة، إذ تقول كارول، إنها تشعر بجدران المحطة تقبلها وتحضنها وتخفي شعورها الجنسي خوفًا من أن يحرمها القائمون على المحطة من حنان زوجها.

أما في حالة سيدة أمريكية، فقد جمعتها قصة حب مع حمارها دامت لعامين قبل أن تتكلل بالزواج في مدينة سياتل الأمريكية.

وربما انزعج جويل روهاس، عمدة مدينة سان بيدرو المكسيكية من هذا الزواج واعتبره إهانة للرجال، فإذا به يعقد قرانه على أنثى التمساح وسط حضور شعبي كبير، وبحسب الرواية المحلية المكسيكية فإن هذا الزواج يجلب الحظ للصيادين هناك.

وعندما يقترن البشر بالبشر نصطدم بمثل هذه الحادثة الغريبة بزوج في الثامنة من عمره يحتفل بعروسه التي تكبره بستين سنة فقط لاغير.

وبين من تتزوج من كلب وأخرى من أفعى الكوبرا وثالثة من قطعة البيتزا، وانتشار الزواج من الدمى والألعاب في الصين وشرق آسيا، يبدو أن مفاهيم العلاقات بين البشر والأشياء باتت بحاجة إلى إعادة تعريف، حتى لا نقع في الفخ ونبدي إعجابنا بحيوان أو لعبة أو حتى حائط فإذا به متزوج من أحد ما.

الكلمات الدلالية لـ علاقات لن تصدقها… بينها سيدة تزوجت (حمارًا) وأخرى تزوجت (محطة قطار)

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “علاقات لن تصدقها… بينها سيدة تزوجت (حمارًا) وأخرى تزوجت (محطة قطار)“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور