عمرو الترجمان.. أنقذ فاتن حمامة من الضياع وتزوج عارضة أزياء شهيرة وهاجر إلى فرنسا بعد فشله السينمائي

وسامته وملامحة الأوربية كانت تذكرة دخوله إلى عالم السينما ولم تشفع له للبقاء طويلًا فخرج منها سريعًا بعدما لم يتمكن من إثبات موهبته الحقيقية فقدم أدوارًا صغيرة خلال مشواره الفني، لذلك لم يترك الفنان المصري عمرو الترجمان أثرًا واضحًا في أذهان المشاهدين.

ولد الترجمان يوم 15 ديسمبر العام 1931, وعمل لفترة بسيطة في مجال السياحة بعدما حصل على بكالريوس التجارة.

من أشهر أفلامه “لا تطفئ الشمس” مع شكري سرحان وفاتن حمامة العام 1961، وقدم دور الفتى الناضج المهذب الذي ينقذ “ليلى” أو فاتن حمامة من حالتها النفسية السيئة بعد فشل زواجها التقليدي وارتباطها العاطفي بالملحن “فتحي” الذي قدم دوره الفنان عماد حمدي.

حصل عمرو الترجمان على فرصة ذهبية بالوقوف بطلًا أمام فاتن حمامة مجددًا في فيلم “المعجزة” مع شادية ويوسف شعبان العام 1962، وفي هذه المرة كان “الجان” الذي تتنافس على حبه امرأتان، لتفوز فاتن في النهاية وتتزوج منه.

لكن في الواقع ارتبط الترجمان بالفنانة وعارضة الأزياء ليلى شعير، وبعد تعثره السينمائي قرر الهجرة إلى فرنسا وبقيّ هناك لمتابعة أعماله التجارية.

/* MOHANNAD QAMARA || JC MAN */