غادة عبدالرازق تثير غضب الأردنيين وتنتصر لداعش بتكرار مشهد حرق الشهيد معاذ الكساسبة مع مغتصب ابنتها

غادة عبدالرازق تثير غضب الأردنيين وتنتصر لداعش بتكرار مشهد حرق الشهيد معاذ الكساسبة مع مغتصب ابنتها

أثارت الفنانة المصرية غادة عبدالرازق، حالة غضب كبيرة لدى الشعب الأردني، وذلك بعد عرض الحلقة الأخيرة من مسلسل «ضد مجهول».

غادة عبدالرازق، انتقمت من مغتصب ابنتها على نفس طريقة داعش، والتي قامت بتعذيب البطل الشهيد الطيار معاذ الكساسبة، حيث استخدمت نفس القفص ونفس الطريقة وهي الحرق بالنار.

 

وأثار المشهد استنكار الجميع وطالبوا الحكومة بالرد عليه خاصة لما تركه هذا المشهد في نفوس أهالي معاذ وزوجته وأولاده، خاصة أنها ربطت بين الانتقام من مغتصب ابنتها وشبهته بهذا الحدث، كما أنها استخدمت نفس اللون الذي استخدمته داعش في زي الإعدام للضابط الشهيد.

 

الإعلامي وائل الإبراشي، استنكر المشهد قائلًا: «مشهد مستفز يثير ذكريات في عقل أمه، وغادة عبدالرازق كأنها تنتصر لداعش، وكأنك تبيح لداعش أن تستخدم هذه الأساليب، ولا يجب أن نستخدم أساليب داعشية في حياتنا الاجتماعية، والقصاص يجب أن يكون بالقانون، والمشهد يساوي بين الأبطال والشهداء ويساوي بين جرائم داعش وأساليب انتقامية، والمشهد خدم داعش».

وأضاف: «لماذا تم إعادة محاكاة مشهد داعش، الأمر فيه مباشرة غريبة، سواء في القفص أو الملابس أو البنزين، وهذا مشهد سيئ يستهين بالبطولة».

يذكر أن الشهيد معاذ الكساسبة كان قد تم القبض عليه بعد سقوط طائرته في الرقة وأثرته داعش، وقامت بقتله حرقُا داخل قفص حديدي في 2014.