غرف جنسية للاغتصاب والتعذيب.. أدوات تصيبك بالدهشة وتفاصيل مروعة يرويها أحد الضحايا.. صور

تولى الشرطي ميشال كوبر مباشرة التحقيقات في قضية تعذيب وتهديد بالاغتصاب منذ نحو عام وحصل على توصية من مسؤوليه لجهوده في هذه القضية.

التفاصيل تقول إن 4 رجال وهم أفراد عصابة مخدرات قاموا بتعذيب رجل وتهديده بالاغتصاب بعدما كبلوه.

وقال موقع “الدايلي ميل” إن الرجال الأربعة وضعوا غراي جونز 27 عاماً في غرفة جنسية تحتوي على جنازير وسلاسل معدنية وأسواط جلدية وكراسي تكبيل وغيرها. وعُلق على الباب زي نازي.

أوقف أفراد العصابة العام الماضي وحكم عليهم بالسجن مدة 28 عاماً. وتعرّض جونز لأمور وحشية داخل هذه الغرفة، فقد كُبل وعُري من الخصر نزولاً وجلد على الأرداف وهدد بالاغتصاب.

تم نقله إلى غرفة في منطقة صناعية في كورنوال بعدما نصب له 4 رجال – لوك كولي، باري رايت، مارك ريفز ومارك بيرد – كمينا في منزله في موتلي، ديفون وضربوه بعصا المكنسة الكهربائية.

وحضر شاب خامس إلى مكان الجريمة وهو الجندي المتقاعد جايمس هاميلتون بينغ، الذي استأجر الشقة التي تحتوي على الغرفة الجنسية.

وتعرض جونز لأبشع حالات التعذيب، وذلك بعدما طالبته العصابة بـ 3323 دولاراً وزعمت أنه يدين بها لأحد الأفراد الـخمسة.