فتاة تثير الجدل في مصر.. تتزوج بدون عريس وتتجول بفستان الزفاف.. وتأكل كشري برفقة أصدقائها.. صور

فتاة تثير الجدل في مصر.. تتزوج بدون عريس وتتجول بفستان الزفاف.. وتأكل كشري برفقة أصدقائها.. صور

في ظاهرة هي الأولى من نوعها في مصر أقامت إسراء الهجان، حفل زفاف وسط شوارع مدينة الإسماعيلية وأطلقت على الحفل “العروس السنجل”، لعدم وجود زوج معها.

إسراء، ارتدت فستان زفاف أبيض، وتجولت به في شوارع الإسماعيلية وسط أصدقائها ووالدتها، وقد قوبلت فكرة إقامة حفل زفاف بدون عريس بالسخرية والاستهجان من البعض، بينما تعاطف معها البعض الأخر وتمنوا لها أن ترتديه مع زوجها.

إسراء الهجان، البالغة من العمر 27 عامًا قالت عن فكرتها في تصريح صحفي: «قررت أن أسعد نفسي على طريقتي الخاصة دون النظر إلى كلام الناس، وارتديت الفستان الأبيض واحتفلت بفرحي كأول عروس سنجل في مصر»، مشيرة إلى أنها غير مرتبطة عاطفيا حتى الآن، ولفتت أيضا إلى أنها تهتم بعملها فهي مذيعة راديو وممثلة.

وأضافت: «حاولت إسعاد نفسي وبحثت عن فستان أبيض كثيرًا حتى عثرت على مقاسي وقررت النزول والاحتفال بفرحي في الشارع ليلا، شعرت بإحساس جميل جدًا حينما تقمصت دور العروسة وارتديت الفستان الأبيض، و تناولت “أكلة الكشري” بأحد المطاعم».

استدعت إسراء أصدقاءها لمشاركتها الفرحة خلال تجربتها، وعرض أحد أصدقائها الزواج منها وأن يكون عريسًا لها، بعدما تساءل الناس عن العريس مرارا وتكرارا، وفوجئت «العروس السنجل» بتفاعل المارة معها في أثناء تجولها وسط مدينة الإسماعيلية فالنساء أطلقن الزغاريد، واستكملت: «لو عملت فرح بجد مش هفرح زى اليوم ده».

وعبرت إسراء عن امتنانها لردود أفعال بعض المارة الذين باركوا لها، فيما تعرضت للسخرية من آخرين، وعقبت على ذلك بقولها: «ميفرقش معايا لأن طول حياتي بعمل الحاجة اللي بتيجى في دماغي دون النظر لكلام الناس، وقررت ونفذت الفكرة».

وأشارت أيضا إلى أن بعض الشباب طلب التقاط الصور معها، وأحدهم طلب منها الزواج جديا لكنها رفضت بسبب أنها أكبر منه في السن.

إسراء قالت: «إنها أردت توصيل رسالة للبنات سواء كان سنهم كبيرا أو صغيرا، عايزة تسعدي نفسك اسعديها، الفرحة ليست بالجواز أو بالدبلة ياما ناس كتير اتخطبت واتجوزت وفشلت ولم تفرح، لأن الفرحة الحقيقة في عمل ما يخطر في بالك».

وعن سبب اختيارها لفكرة الزواج السنجل قالت: «لأني بلقب نفسي بسفيرة التفاؤل، ويجب أن تسعد كل فتاة نفسها بطريقتها الخاصة مادام لا تغضب ربنا»، واختتمت حديثها بتوجيه كلمة للفتيات قائلة: «لا تنظري لكلام وانتقادات الناس».

قصة سارة حصدت على العديد من التعليقات التي انتقدتها ومنها: “وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله، لوك ل بنت أتاخر رزقها ف الجواز عملت كده حتى لو من باب التهريج هاتلوث العفة والحياء اللى فيها وهاتبقى مطمع لكل واحد نفسه أمارة بالسوء حتى لو فكرتك مجنونة افتكر إن حياءك كبنت يمنع المشاع الملفت اللى انتى عملتيه هداكى الله وسترك عن قريب”.