فنانون عائدون من الموت.. تعرف على أخطر حالات المرض التي عاشها النجوم.. صور

26 يناير 2018 - 4:34ص sana عربى، مشاهير القاهرة - كل النجوم 1٬462 مشاهدة

فنانون عائدون من الموت.. تعرف على أخطر حالات المرض التي عاشها النجوم.. صور

حياة النجوم ينظر إليها البعض على أنها حياة مرفهة وخالية من الهموم وأنهم يعيشون في قصور وحفلات، ولكنهم في الواقع كغيرهم من البشر العاديين يضحكون ويبكون ويمرضون ولكنهم يعودون بقوة لأعمالهم من جديد.

نرصد لكم عدد من أخطر حالات المرض التي عاشها النجوم في حياتهم، وكيف عادوا إلى أعمالهم الفنية بعد تجاوز أزمتهم وتأثير هذه الأعمال على جمهورهم.

أحمد مكي وقصته مع المرض

بعد غياب طويل عاد الفنان المصري أحمد مكي، إلى الغناء مرة أخرى بأغنية «وقفة ناصية زمان»، والتي حققت نسبة نجاح كبيرة بعد عرضها، وكشف عن سبب غيابه عن الساحة الفنية كان لمروره بوعكة صحية شديدة.

وعن تفاصيل المرض قال خلال لقائه ببرنامج «بتوقيت مصر»، والمذاع عبر فضائية bbc: «إن المرض أحمد ربنا عليه لحد ما أموت.. خلاني أعيد حساباتي، وعملت وقفة، عشت سنة كاملة مريض وحسيت بالعجز، وأن الفيروس ليس له عاج في الدنيا، وانتقل له عن طريق تبادل زجاجات مياه الشرب مع الفريق الذي كان يتدرب معه على البوكس، وكان لازم أخد كل حاجة بالوريد علشان أعرف أتغذى، وكنت بنام حوالي 18 ساعة في خمول رهيب».

وأوضح أنّ محنة المرض هذه أسقطت له الكثير من الأقنعة المزيفة، وكشفت عن معادن آخرين، مؤكدا أن ليس لديه أصدقاء من الوسط الفني، وأن علاقته بربنا خاصة، ولا يحب التحدث فيها.

حورية فرغلي

تعرضت الفنانة المصرية حورية فرغلي، لحادث خطير بعد سقوطها من على الخيل، وتسببت في كسر عظمة أنفها وتم علاجها بشكل خاطئ.

كما عانت في الوقت نفسه من ظهور دلالات إيجابية للأورام في جسدها لأسباب وراثية، وتفرغت لإجراء جراحات لإصلاح الأنف، وخضعت لعمليات جراحية أخرى لإزالة الرحم، ومع هذا قررت تحدي المرض وقامت بتصوير مسلسل «ساحرة الجنوب» ومن بعده «الحالة جيم»، وأخيرا فيلم «طلق صناعي».

أحمد زاهر

الفنان المصري أحمد زاهر، مرّ بمأساة حقيقية مع مرضه الخطير، والذي تسبب في ابتعاده عن الفن لعدة سنوات، واعترف مؤخرا أنه كان على وشك الدخول في مرحلة تلف المخ، بعد المرض الذي أصاب الغدة الدرقية وتسبب في وقف كل أجهزة الجسم.

أحمد زاهر، قال في لقاء تلفزيوني ببرنامج «بوضوح»، المذاع على قناة «الحياة»: «الدكتور قالي فاضلك شهرين وتدخل في مرحلة تلف المخ مفيش أمل، بس سبحان الله الأمل موجود، وأنا سنتين لم أكن أعرف طبيعة مرضي، وظهرت علي شائعات كثيرة وعجيبة بموتي وسمنتي بسبب الكورتيزون وقالوا على السوشيال ميديا حاجات عجيبة».

وحكى زاهر تفاصيل المرض الذي اكتشفه بالصدفة، عندما توجه لعمل عملية شفط دهون، وأنه لم يكن يعرف تفاصيل مرضه إلى درجة أنه كان يصاب بحالات إغماء أثناء قيادته السيارة، مؤكدا أنه علم فيما بعد بأنه مصاب بإيقاف عمل الغدة الدرقية، ما أدى إلى زيادة وزنه.

وأوضح الفنان أحمد زاهر أن مرضه كان نادرًا حيث يصيب واحد كل 10 ملايين شخص، ومع هذا نجح في تخطي أزمته الصحية واستعاد وزنه المثالي وبات «عامل الجذب»، في العديد من الأعمال الدرامية المصرية، وآخرها مسلسل «الطوفان».

شيريهان

الفنانة المصرية شيريهان، صاحبة أشهر قصة تحدي للمرض القاتل، فبعدما أصيبت بسرطان الغدد اللعابية وهو أحد أشرس وأخطر أنواع السرطانات، فقد الجميع الأمل في عودتها للحياة الفنية، خاصة وأنّ العلاج الكيماوي والتدخل الجراحي أثر بشدة في عظم وعضلات الفك الأيسر، كما ترك العلاج الكيماوي بصمته على شعرها المميز، ولكنها عادت في حفل كبير بمناسبة إطلاق مشروع مسرحياتها الاستعراضية، لتؤكد أنها لازالت تحتفظ بجمالها ورشاقتها، وقادرة على استعادة تألقها الفني.

أحمد حلمي

عانى الفنان المصري أحمد حلمي، من ورم في الظهر، اكتشفه فجأة أثناء زيارة لإحدى المستشفيات الأمريكية للاطمئنان على صحة زوجته الفنانة منى زكي قبل الولادة، خاصة أن منى كانت مريضة بفيروس نادر يصيب خلايا الدم، وتضطر لمتابعة حالتها كل فترة.

أثناء وجودهما في أميركا قرر حلمي أيضاً أن يخضع لبعض الفحوص، خاصة مع إحساسه بآلام في منطقة الظهر، وكانت الصدمة عندما اكتشف وجود ورم فيها، ونصحه الأطباء بإجراء جراحة عاجلة لإزالته، لكنهم اشترطوا أن تكون مسؤولية تلك الجراحة عليه بالكامل، وشرحوا له احتمال حدوث تداعيات خطيرة قد تصل إلى الشلل.

وبشجاعة واجه حلمي الموقف وأخفى الخبر عن الجميع، من أهله وأصدقائه المقربين، وخضع للجراحة وأزال الأطباء ورماً خبيثاً من الدرجة الأولى وتماثل للشفاء، ووقتها فقط أعلن الخبر ليشعر جمهوره وأهله وأصدقاؤه والوسط الفني كله بالصدمة والقلق الشديد عليه.

وحتى يطمئن حلمي جمهوره أكثر، وافق على حضور حفلة أقامها القنصل المصري في ولاية كاليفورنيا بمناسبة تماثله للشفاء، وتم تناقل صور لحلمي في أول ظهور له بعد إجراء الجراحة، وقبل أن يعود إلى مصر، ثم سارع بتصوير فيلمه الأخير «لف ودوران»، كما أصر على المشاركة في برنامج «أراب جوت تالنت»، ليؤكد للجميع أنّ محنة المرض أزمة وعدّت.

كريم عبدالعزيز

مر الفنان المصري كريم عبدالعزيز، بتجربة مرض قاسية كادت أن تكلفه مستقبله الفني كاملا، والتفاصيل مشابهة لما جرى مع زميله أحمد حلمي، فقد سافر كريم إلى لندن مع والدته لمتابعة حالتها الصحية بعدما شعرت بآلام مبرحة في قدميها نتيجة ارتفاع نسبة السكر لديها، وأثناء إجراء الفحوصات اللازمة شعر كريم برعشة شديدة في يده لم يستطع معها تحريكها بشكل طبيعي مع بعض ارتفاع في درجة الحرارة، وظن كريم في البداية أنها نزلة برد شديدة نتيجة تغيير المناخ بين مصر ولندن، ولكنّ والدته والأطباء المتابعين لها أصروا على إجراء الفحوصات.

فحص الأشعة حمل لكريم أنباء غير سارة، بعدما أخبره الطبيب بأن لديه مبدئيا من أربع إلى ثماني جلطات بالرئة، ولا بد أن يظل 20 يوماً على الأقل في لندن تحت العلاج والمتابعة، لأن استقلاله الطائرة فيه خطر شديد عليه، وما إن سمع كريم بذلك حتى أجهش في البكاء، وأحاط به سبعة أطباء ليخبروه بخطورة التدخين المفرط على حياته، وبالفعل خضع عبدالعزيز لعلاج مكثف وتمكن من إذابة الجلطات، وعاد ليقدّم فيلمه الشهير «الفيل الأزرق».

خالد الصاوي

الممثل المصري خالد الصاوي، بات ينشر رسائل لطمأنة جمهوره على وضعه الصحي أكثر مما ينشره عن أعماله الفنية، خاصة وأنه لم يمر بمحنة واحدة وإنما بثلاث، الأولى كانت مع إصابته بالتهاب الكبد الوبائي، وصادفت ظهور توقع لفلكي الشهير بقرب وفاته، وهو ما دفع خالد وقتها إلى إعلان التحدي، وكان ينشر صورته من غرفة المستشفى يوميا ليؤكد للجمهور قرب تعافيه، وكتب وقتها: «فيروس الكبد همسكه من قفاه، وهشنقه على جدران الأوعية الدموية!!».

وبعدها مر خالد بمحنة أقسى مع اشتباه الأطباء بإصابته بورم في المخ، وقيل أنه استكمل تصوير أعماله الفنية في العام 2017 وهو يخضع للعلاج من المرض، من دون أن يخبر زملاءه النجوم، وأعلن الصاوي بنفسه مع مطلع العام 2018 أنه سليم تماماً ومتفرغ لفنه، وأكد أن ما مرّ به سابقا من محن مرضيّة كانت اختباراً من الله.

طلعت زكريا

الفنان الكوميدي طلعت زكريا، مر بمحنة مرض نادرة، روى تفاصيلها بنفسه قائلا: «فوجئت بارتفاع درجة حرارتي إلى 42 درجة ، فبدأت في التعامل معها على أساس مرض برد عادي ، ثم فوجئت بانتقالي من مستشفى إلى أخرى ، حتى استقريت في مستشفى دار الفؤاد ومنها إلى فرنسا، وهناك احتار الأطباء في تشخيص حالتي حتى تأكدوا بعد فترة من أنه فيروس يصيب عدداً قليلاً جدّاً من الناس، وهو عبارة عن التهاب في جزع المخ، وأنا الحالة الرابعة بالعالم».

وأضاف: «كنت ممنوعاً من الأكل والشرب لمدة شهر كامل، وقال لي الأطباء أني إذا حاولت القيام بذلك بدون علمهم سأموت، ولكني في الأسبوع الثاني قررت أن أشرب الماء، وبعد أن تشهدت ودعيت وجدت نفسي والحمد لله لسه عايش، فقررت الأكل أيضا، الحمد لله ربنا ساعدني على تخطي محنتي مع حب الناس والجمهور ودعاءهم لي».

تامر هجرس

الفنان تامر هجرس، من أشهر نجوم الحركة والمعارك في الدراما المصرية، وأكثرهم ممارسة للرياضة البدنية العنيفة، وهذا بالضبط سبب محنته، فقد تسببت التدريبات القاسية في إصابته بشرخ في العمود الفقري وشعر بالتوتر بعدما أكد له الأطباء أن صحته في خطر، وأنه معرض للإصابة بالشلل إذا لم يخضع لجراحة عاجلة، وبالفعل قصد إحدى المستشفيات الشهيرة في ألمانيا لكي يخضع للجراحة.

وقد ذهب بالفعل وأخذ أكثر من سبع ساعات في غرفة العمليات، وأكد الأطباء أن حجم الشرخ ازداد، بسبب ذهابه المتكرّر إلى الجيم والقيام بالتمارين الرياضية بطريقة خاطئة، بالإضافة إلى ممارسة رياضة الجري من دون الاهتمام بإجراء الفحوص الطبية، كما أكدوا له أن مشاهد الأكشن التي قدمها في أعماله السابقة زادت الشرخ اتّساعاً.. مؤكدًا أنه نجا من الشلل.

 

 

الكلمات الدلالية لـ فنانون عائدون من الموت.. تعرف على أخطر حالات المرض التي عاشها النجوم.. صور

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “فنانون عائدون من الموت.. تعرف على أخطر حالات المرض التي عاشها النجوم.. صور“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور