فنان مصري قام بأداء مناسك العمرة ولكنه لم يشاهد الكعبة.. قصة مؤثرة تعرف عليها

فنان مصري قام بأداء مناسك العمرة ولكنه لم يشاهد الكعبة.. قصة مؤثرة تعرف عليها

يحرص العديد من النجوم على أداء مناسك العمرة كل عام، ويرتبط كل منهم بعدد من المواقف التي تترك أثرها في نفسه على مدى حياته.

الفنان الراحل خليل مرسي، كان من هؤلاء الفنانين إذ تعرض لموقف شديد تسبب في دخوله في نوبة بكاء شديدة أمام الحرم، وبداية قصته قالها في أحد اللقاءات التلفزيونية القديمة: «إنه أثناء وجوده في مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة، كان معتادًا على أن يذهب إلى المسجد الحرام ويدخله وهو مطأطأ رأسه إلى أسفل، وحينما يشعر أنه يقف أمام الكعبة المشرفة يرفع رأسه إلي فوق لكي يدعوا الله، وفي هذه المرة كان يحيط بالكعبة سورًا خشبياً، مما جعله غير قادرًا علي أن يري الكعبة كما اعتاد علي ذلك، فشعر بحزناً شديداً جعله يبكي».

وأضاف: «أنه شعر بانقباض شديد وبكى بشدة، ولكن الله عز وجل كأنه يقول له أنت حزنت لأنك لم تستطيع أن تري الكعبة، لذلك فسوف أفرج عنك وأدخلك الكعبة من الداخل، وهذه كانت فرصته لدخولها وكان بصحبته الفنان أحمد بدير، وحينها قابلا رجلاً من قبيلة تدعي “بني شيبة” وهذا الشخص هو الضابط أحمد شيبة، وهذه القبيلة هي التي تحمل مفاتيح الكعبة المشرفة، ولكن حينها كان مرتدياً ملابس ملكي “مدنية”، وبفضل الله وجدا أنفسهما أمام الحجر الأسعد وقبلاه، وبعد ذلك صعدا إلي الغرفة، وفي تلك اللحظات كانت دموعه تنهمر من عينه بغزارة».

 

شاهد أيضًا: «بنطلون» إليسا و«شنطة» يسرا 6 مشاهير صدموا الجمهور بملابس «مبهدلة»

شاهد أيضًا: ضربة وجه مروعة للاعب بيسبول من منافسه