كتب رسالة على فيس بوك فاعتبروها مزحة وفي اليوم التالي وجدوه جثة.. تفاصيل الحادث الذي هزً لبنان

لم يصدق كل من قرأ رسالة موسى على فيس بوك أنه يودع الحياة بشكل جدي عندما كتب: “سأودّع هذا العالم المجنون… سأبقى شظايا ذاكرة في بال من أحبوني… الوداع لجميع أحبتي”.

موسى ابن بلدة مجدل سلم موسى زهوة كتب في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” هذه الكلمات قبل أن يعثر عليه مصابا بطلق ناري في صدره داخل منزله في بلدة تبنين – عين المزراب والى جانبه بندقية صيد.

خبر وفاة موسى 29 عاما الوالد لطفلة صدم جميع معارفه الذين ظنوا ان كتاباته الأخيرة مجرد مزحة ليس اكثر، وبحسب ما قال قريبه: “لا نعلم الى الآن تفاصيل ما حدث، الخبر سقط كالصاعقة علينا”.

واضاف: “حضرت القوى الامنية والأدلة الجنائية على الفور لمعاينة المكان”، في حين اكد مصدر في قوى الامن الداخلي أن مخفر تبنين فتح تحقيقا بالحادث”.
وتابع: “وصلنا الى مكان الحادث عند الساعة الخامسة والنصف ، عاينّا المكان وحتى اللحظة لا يمكننا الجزم إن كان قد أقدم موسى على الانتحار أم أن امراً آخر قد حصل”.

وعما إن كان موسى وحيداً في منزله أثناء مقتله أم كان يوجد أحد معه اجاب: “لا نعلم، التحقيق لا يزال في بدايته”. ولفت الى “اننا كلفنا مكتب الحوادث والادلة الجنائية الكشف على الجثة”.
كان موسى ولدا وحيدا لديه شقيقتين يعمل “في فرن يمتلكه في بلدة قانا الجنوبية”، عرف بأنه حكيم هادىء الطباع.

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “كتب رسالة على فيس بوك فاعتبروها مزحة وفي اليوم التالي وجدوه جثة.. تفاصيل الحادث الذي هزً لبنان“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك