كواليس الحكم بقضية شهيد الشهامة.. والد البنا يصرخ .. وراجح يبكي.. ومحامي “البخ” يهتف “يحيا العدل”

22 ديسمبر 2019 - 9:36م admin حوادث، منوعات

فصلت محكمة جنايات الطفل بشبين الكوم بالمنوفية، اليوم، في القضية التي شغلت الرأي العام لمدة ثلاثة أشهر، والتي عُرفت إعلاميًا بقضية «شهيد الشهامة».

الحكم على محمد راجح، واثنين آخرين في قضية مقتل محمود البنا، بـ 15 سنة، وخمسة سنوات للمتهم الرابع الذي نقل المتهمين لمكان الجريمة باستخدام «الموتسيكل» الخاص به، صاحبه عدد من المشاهد اليوم.

إجراءات أمنية مكثفة تمثلت في جنود الأمن المركزي وسيارات الشرطة والسيارات المصفحة التابعة للشرطة استمرت طوال انعقاد الجلسة حول مجمع المحاكم والمناطق التي شهدت تظاهرات، وإغلاق جميع الميادين والشوارع المؤدية إلى المحكمة.

شهد محيط مبنى مجمع محاكم شبين الكوم، الأحد، ظهورًا مكثفًا للشرطة النسائية، بقيادة العميد إيمان معاذ، وعكفت الشرطيات على تفتيش السيدات المارات في محيط المنطقة.

وحضر والد شهيد الشهامة لمقر المحاكمة في تمام الساعة العاشرة صباحًا لسماع الحكم على المتهمين.

«لم تسمح حالتهم النفسية بحضور الجلسة»، هكذا قال والد محمود البنا في تصريحه للمصري اليوم مؤكدًا أن العائلة تجتمع بمنزله في تلا منتظرين النطق بالحكم.

بعد حضور والد البنا بعد دقائق، وصل نضال مندور وعبدالعزيز نصير، محاميا الضحية، لمحكمة طفل شبين الكوم لحضور جلسة النطق بالحكم.

الساعة 11:45 وصل المتهمين الأربعة لمقر المحكمة في سيارة مدرعة، وارتدى محمد راجح ملابس الحبس الاحتياطي بينما ارتدى باقي المتهمين ملابسهم المدنية، وشكل رجال الأمن حائط صد حولهم في لحظة دخولهم.

الساعة 11:40، حالة من الذهول تسيطر على المتهمين الثلاثة بعد النطق بالحكم عليهم بالسجن 15 عامًا، ومحامي المتهم الرابع يهتف عقب صدور الحكم على موكله “يحيا العدل ..يحيا العدل”.

وعقب صدور الحكم على المتهمين دخل والد شهيد الشهامة في نوبة غضب وصرخ قائلًا: «حسبي الله ونعم الوكيل ..ماتت البراءة النخوة.. حسبى الله في كل ظالم ..ابنى يموت ودول يعيشوا» ثم غادر المكان.

بعد ساعة من نطق الحكم، غادر المتهمون الأربعة مبنى محكمة جنايات الطفل بشبين الكوم بمحافظة المنوفية، عقب انتهاء جلسة محاكمتهم في سيارة مدرعة.

في مشهده الأخير داخل المحكمة ظهرت على محمد راجح علامات الندم أثناء مغادرته لمقر المحاكمة، إذ كان يبكي ويمسك بيده نسخة من القرآن الكريم.

وشهد محيط مجمع محاكم شبين الكوم بمحافظة المنوفية، حضورًا كثيفًا من مواطنين قبل جلسة الحكم على محمد راجح، وكثفت مديرية أمن المنوفية، تحت إشراف اللواء محمد ناجي مدير الأمن، تشديداتها الأمنية في محيط مجمع محاكم شبين الكوم، وانتشرت قوات الأمن بشوارع شبين الكوم، وتجوب بشوارع المحافظة سيارات التدخل السريع، وقوات الأمن المركزي.

وقال عبد الحميد البنا، جد الطالب المجني عليه محمود البنا، إن أسرته لن تطعن على الحكم في واقعة قتل ابنهم، لكنها سوف تتوجه إلى المحكمة الدستورية العليا للطعن على قانون الطفل.

وأوضح “البنا” أن القضاء المصري يعتبر ضمن الأكثر نزاهة على مستوى العالم، لكنه مكبل بالقانون الذي يقيده ويفرض عليه عدم الحكم إلا بما يوجد في مواده فقط، لذا يجب إعادة النظر في دستورية القانون أولًا.

وأضاف جد المجني عليه في تصريحات إعلامية، إن أسرته تنتظر الحكم الذي يصدر اليوم الاثنين، للطعن على قانون الطفل ذاته وليس الحكم الصادر ضد المتهمين.

وفي السياق قال عبد العزيز نصير، محامي أسرة المجني عليه محمود البنا، إنه لا يمكنه التوقع بشأن الأحكام المنتظر صدورها اليوم الاثنين تجاه المتهم محمد راجح والمتهمين الآخرين في واقعة القتل.

وأوضح “نصير” أنه يستبعد صدور أحكام مخففة بشأن المتهمين باستثناء المتهم الرابع قائد الدراجة الآلية الذي أقل المتهم الرئيسي محمد راجح من موقع الحادث، والذي من المتوقع حصوله على الحدود الأخف من العقوبة.

وخلال إجراءات الجلسة التي شهدت النطق بالحكم، ظهر محمد راجح المتهم الرئيس، ممسكًا بالمصحف الشريف، وردد بعض الآيات القرآنية، وسط حالة من الحزن، قبل أن تصدر هيئة المحكمة قرارها.

وقضت محكمة جنايات الطفل، بمعاقبة المتهمين محمد أشرف راجح، وإسلام عواد، ومصطفى محمد، بالسجن 15 سنة، ومعاقبة المتهم إسلام البخ، بالسجن 5 سنوات.

وشهدت قاعة المحكمة عقب النطق بالحكم على المتهمين الـ4، حالة من الحزن، كان أكثرهًا تأثيرًا على المتهم الذي انهار ودخل في نوبة بكاء لازمته حتى خروجه من المحكمة وسط حراسة أمنية مشددة.

ودخل محمد البنا، والد الطالب المجني عليه محمود البنا، في نوبة حزن عقب النطق بالحكم على المتهمين الـ4 صباح اليوم الأحد.

وأكد نضال مندور محامي أسرة المجني عليه محمود البنا، أن هيئة المحكمة المنعقدة اليوم في مجمع محاكم شبين الكوم، التزمت بالحد الأقصى المنصوص عليه في قانون الطفل، وهو الحكم بالسجن 15 سنة بحق المتهم محمد راجح، والمتهمين الثاني والثالث كذلك، والحكم بـ5 سنوات للمتهم الرابع.

وقال “مندور” إنه لا يجوز التعليق على أحكام القضاء إلا التحليل، وذلك يقود إلى أن هيئة المحكمة التزمت بنص القانون ولم تنظر إلى طلب الطعن في دستورية القانون.

وأضاف محامي أسرة محمود البنا عقب الحكم على المتهمين الـ4، صباح اليوم الأحد، أن المحكمة أصدرت قرارها ولكننا يتبقى أن يُصدر الله حكمه بالعدل الإلهي.

الكلمات الدلالية لـ كواليس الحكم بقضية شهيد الشهامة.. والد البنا يصرخ .. وراجح يبكي.. ومحامي “البخ” يهتف “يحيا العدل”

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “كواليس الحكم بقضية شهيد الشهامة.. والد البنا يصرخ .. وراجح يبكي.. ومحامي “البخ” يهتف “يحيا العدل”“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور