كيف قضت المخدرات على حياة ماجدة الخطيب الفنية؟

شهد على موهبتها كل النقاد، واعترفوا أنه لولا الظروف الشخصية التي مرت بها لكانت واحدة من أهم نجمات السينما المصرية في جيلها إنها الفنانة الراحلة ماجدة الخطيب.

ماجدة مرت بالعديد من العراقيل في حياتها الفنية، ودخلت السجن مرتين الأولى كانت عندما اتهمت بالقتل الخطأ نتيجة اصطدامها بشاب أثناء قيادة السيارة، ودخلت ماجدة السجن لمدة عام، ورغم خروجها بعد ذلك إلا أن الأمر تسبب في عزوف المنتجين عنها.

الجريمة الثانية في حياة ماجدة هي الإدمان، فكانت تتعاطى المخدرات، وألقي القبض عليها مع اثنين من أصدقائها في عام 1986، وعاقبتهم محكمة الجنايات في أبريل عام 1987 بالحبس من 2 إلى 3 سنوات، وكانت ماجدة وقتها أنكرت التهمة وأكدت أن المواد المخدرة تحتاجها للتمثيل.

حياة ماجدة الخطيب في السجن كانت مأساوية جدًا، حيث قالت آمال بهنسي، رئيس الجهاز الاجتماعي بسجن النساء، أن ماجدة قامت بتقشير أكثر من 30 جوال من البصل، وكانت كثيرة البكاء.

ماجدة الخطيب
رأى عدد من النقاد أن السينما المصرية لم تظلم فنانًا في تاريخها كما ظلمت الفنانة الراحلة ماجدة الخطيب، التي امتلكت كل أدوات النجاح التي تؤهلها لأن تكون نجمة من نجمات الصف الأول، إلا أن حظها السيئ، لم يجعل منها نجمة إلا في فترة السبعينات، أشد فترة السينما تدهورًا، فقد قدمت ماجدة 25 فيلما في تلك الفترة، بما يعادل ربع ما قدمت من أعمال خلال مشوارها الفني، لكنها لم تقدم إلا 12 فيلمًا في الثمانينات وأدت معظمها كدور ثان.

ماجدة الخطيب