للنساء .. لهذه الأسباب تجنبي تأخر الزواج!!

وجدت دراسة أمريكية أجرتها جامعة كاليفورنيا الأمريكية، أن الزواج المتأخر يزيد من حدة التوتر بين الأزواج، ولا يحقق التوازن بين العمل والالتزامات الأسرية للشريكين.

وقالت الدراسة التي أجريا على الرجال والنساء تتراوح أعمارهم بين 26 و28 عاماً أن ” تأخر الحمل بسبب تقدم السن يزيد من مجهودات الأبوين في تربية الطفل خاصة إذا كان الزوجين عاملان”

وأوضحت الدراسة إلى أن “تأخر الحمل يزيد أيضاً من احتمالات اعتلال الصحة، بسبب الضغط النفسي على الزوجين اللذين يرغبون في الانجاب بشكل أسرع حتى لا يفقدا فرصة الانجاب في هذا السن المتأخر

الانجاب المتأخر وتوابعه

وقالت الدراسة التي قامت بها أستاذ علم الاجتماع بجامعة كاليفورنيا سوزان بيانكي، أن الزوجات المتقدمات في العمر وينجبن متأخراً ينفقون وقتاً أكبر في القيام بالواجبات المنزلية ورعاية أطفالهن، مما يؤثر سلباً على أدائهن في العمل، مشيرة إلى أن ” حوالي 8.4 ساعة تنفقها الأمهات أسبوعياً من وقت العمل من أجل رعاية البيت والأولاد، أما بالنسبة للآباء، فقد تقلص ادائهن في العمل بسبب انفاق 7.8 ساعة أسبوعياً لرعاية الأسرة والأبناء.

هذا وقد أشارت أستاذ بيانكي إلى أن هذه المعدلات تزداد بسبب شعور الوالدين بالقلق على أبنائهم، ورغبتهم في اللحاق بتربية أولادهم وتعليمهم القيم والمبادئ قبل نفاذ العمر”.

ووجدت الدراسة أن 44% من الأمهات يعملون مع الزوج بدوام كامل من أجل توفير فرص حياة جيدة للابناء، في الوقت الذي أظهر فيه 73% من الأمهات عدم وجود وقت كافي لديهن من أجل رعاية أزواجهن والاهتمام بهم، في حين أبدى 74% من النساء عينة الدراسة أنهم لا يجدون الوقت الكافي للاهتمام بأنفسهن.

من جهة أخرى أظهرت النتائج أن 58% من الأباء ليس لديهم الوقت لرعاية صغارهم، بينما قال 62% منهم أنهم ليس لديهم وقت للاهتمام بزوجاتهم، بينما أوضح 58% من الرجال أنهم لديهم وقت قليل جداً للاهتمام بأنفسهم.

هذا، وقد أظهرت الدراسة إلى أن نسبة كبيرة الأمهات العاملات يتخلين عن أوقات فراغهم ونومهم لتلبية احتياجات الأطفال والملائمة بين الأسرة والعمل

دراسة أخرى

وفي دراسة أخرى في هذا الشأن أجرتها أستاذ علم الاجتماع بجامعة ميتشيغان الأمريكية باربارا شنايدر أن الأباء ينفقون وقتاً كبيراً من أجل رعاية أسرهم بسبب تعدد مهام العمل وزيادة احتياجات الأسرة والأبناء على حد سواء، وكشفت أن الأباء ينفقون أوقات النشاطات الترفيهية وزيارة الأصدقاء من أجل رعاية الأبناء

وأوضحت الدراسة أيضاً إلى أن الأمهات قد أبدين شعورهن بالاحباط والغضب بسبب الضغوط الحياتية التي يتعرضن لها، وفقدان المشاعر الزوجية الدافئة والأوقات الترفيهية التي لها دور في التخفيف من وطأة الضغوط اليومية.

وفي نهاية الدراسة تساءلت شنايدر لماذا يعمل هذا العدد الكبير من الأمهات بدوام كامل مما يجعلهن أكثر ارهاقاً من الأخريات اللائي يعملن بدوام جزئي، وأرجعت الأمر إلى أن هؤلاء النسوة يحبون العمل خارج المنزل لأوقات طويلة، وأنهم يريدون الحصول على فوائد مادية هامة مثل التأمين الصحي وخطط التقاعد”.