لماذا انقلب محمود مرسي على جمال عبد الناصر؟.. وتفاصيل زيارته لمبنى الرئاسة بعد النكسة.. صور

لماذا انقلب محمود مرسي على جمال عبد الناصر؟.. وتفاصيل زيارته لمبنى الرئاسة بعد النكسة.. صور

عرف عن الفنان الراحل محمود مرسي أنه كان ناصريا لكن تجسيده شخصية عتريس التي قيل أنها كانت ترمز لعبد الناصر في فيلم شيء من الخوف جعل الناصريين يتهمونه بالانقلاب على الرئيس.

أجرى محمود مرسي حوار صحفي للرد على ذلك وفاجئ الجميع بالهجوم على عبد الناصر قائلا: صورة عبدالناصر كانت في قلبي لكن بعد يوم 5 يونيو ويوم 9 يونيو اتكسرت في قلبي، 9 يونيو عشان ده اليوم اللي رقص فيه نواب الأمة لما عبدالناصر رجع للحكم ومكنش دم الشهداء رجع لسه.

واستكمل هجومه: كنت متحيز من البداية لعبدالناصر لكن طول الوقت كانت حاجات كتير بتحصل بتخلي الواحد مش فاهم، وكل يوم اكتشف حاجة جديدة تخليني أشعر بفقدان الثقة في اللي حوليا، لدرجة إن أنا اقتنع إن في سيناريو محبوك ضد مصر بينفذه ناس كتيرة بما فيهم عبدالناصر.

نقل حديثه بعدها إلى فيلم شئ من الخوف، مستشهدا بما كتبه صلاح منتصر بصحيفة الأهرام، عندما ذكر أن المخابرات اشترت أغلب التذاكر في دور العرض لمنع الجمهور من مشاهدة العمل، حتى تم رفعه من السينمات بعد 3 أسابيع فقط.

وذكرت مصادر أن محمود مرسي طلب مقابلة الرئيس حتى ينقل إليه ملاحظاته على الأخطاء التي يرى في إدارةا لبلاد وقالت إنه بالفعل توجه إلى الرئاسة مرتديا بدلة صيفية وصندل في قدميه، دون أن يهذب لحيته.

وروى لأصدقائه ما حدث معه في القصر الجمهوري، موضحا لهم أنه قابل أحد المسؤولين في القصر دون الرئيس جمال عبدالناصر، وبالفعل تحدث إلى هذا الشخص بما كان يجيش به صدره.

الغريب أنه انتظر أي ردة فعل من جانب المسؤول بعد فروغه من الحديث، لكنه فوجئ بالآخر يقوم من جلسته ويمد يده مصافحا إياه قائلا: شكرا يا أستاذ محمود، قبل أن يأمر شخصا آخر: وصل أستاذ محمود لبرا.

شاهد أيضاً: قصيدة للرئيس السادات بحضور النائب حسني مبارك 1977