لماذا يجب علينا تناول ثلاث تمرات في اليوم؟!

أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بتناول التمر دائماً، وكان التمر أحب الطعام إليه صلى الله عليه وسلم، وهو ما يدفعنا للبحث عن فوائد التمر وأهميته لجسم الإنسان.

وعن التمر يقول الأطباء أنه يمد الجسم بالطاقة كونه يحتوي على نسبة عالية من السكريات الطبيعية مثل الجلوكوز، الفركتوز، ما ينشط الجسم ويحول السكر لطاقة.

من فوائد التمر أيضاً أنه يعمل  كملين طبيعي للتخلص من حالة الإمساك المزمن، وذلك لإحتوائه على نسب عالية من الألياف القابلة للذوبان.

في الوقت نفسه يحتوي التمر على الحديد بنسب عالية، ما يجعله علاج فعال لمرض فقر الدم، وأظهرت التحليلات الطبية أن التمر الجاف فيه 70.6% من الكربوهيدرات، 2.5% من الدهن، 33% من الماء، 1.32% من الأملاح المعدنية، 10% من الألياف، كميات من الكورامين، وفيتامينات أ – ب1 – ب2 – ج، ومن البروتين، السكر، الزيت، الكلس، الحديد، الفوسفور، الكبريت، البوتاس، المنجنيز، الكلورين، النحاس، الكالسيوم والمنغنيسيوم، وهو ما يعني أن للتمر قيمة غذائية عظيمة، وهو مقوٍ للعضلات والأعصاب، ومرمم ومؤخر لمظاهر الشيخوخة، وإذا أضيف إليه الحليب كان من أصلح الأغذية وخاصة لمن كان جهازه الهضمي ضعيفاً.

ويقول الأطباء أن التمر سهل الهضم سريع التأثير في تنشيط الجسم، ويدر البول وينظف الكبد ويغسل الكلى، ومنقوعه يفيد ضد السعال والتهاب القصبات والبلغم، وأليافه تكافح الإمساك، وأملاحه المعدنية القلوية تعدل حموضة الدم التي تسبب حصيات الكلى والمرارة، والنقرس والبواسير وارتفاع ضغط الدم، وإضافة الجوز واللوز عليه أو تناوله مع الحليب يزيد في مفعوله.

كما أنّ التمر يعتبر بديلاً للمكملات الغذائية فهو يقوي الجسم، ويمنحه الفيتامينات اللازمة، ويعالج فقر الدم وينظم نسبة السكر في الدم لذا فهو مناسب لمرضى السكري ولا يسبب أي مخاطر عليهم، كما أن التمر من أهم الأغذية التي يجب أن تتناولها المرأة الحامل وذلك لغناها بالحديد، كما أنه يعالج الكساح ومشاكل العظام كالروماتيزيم، كما أنه فاتح للشهية ويساعد على زيادة نسبة التركيز والتخلص من النسيان وتشتت الأفكار، بالإضافة إلى دوره الكبير في ترطيب العين وحمايتها من الجفاف وكذلك حماية الجلد من الجفاف والتشققات، كما أنه يعالج حرقة المعدة، ويساعد في علاج مشاكل اللثة.