ماهر عصام توفي بنفس مرض شقيقته.. وهذه وصيته الأخيرة

8 سبتمبر 2020 - 2:14ص sara غير مصنف

تسببت وفاة الفنان المصري الشاب ماهر عصام يوم 17 يونيو عام 2018، في صدمة شديدة لجمهوره وللوسط الفني بأكمله.

ماهر عصام توفي عن عمر يناهز 38 عامًا، وذلك بعد أزمة صحية نقل على إثرها لدار الفؤاد، حيث أصيب بنزيف فى المخ.

معاناة ماهر عصام بدأت قبل وفاته بـ 7 سنوات، بعد وفاة شقيقته الوحيدة “حنان”، والتي وافتها المنية بعد معاناة طويلة مع مرض الفشل الكلوي، ثم إصابتها بنزيف في المخ، وهو نفس المرض الذي أودى بحياة عصام.

وظهرت صورة منسوبة لشقيقة ماهر عصام، “حنان”، وقد أطلت في الصورة مرتدية ملابس محتشمة وتلف حجاب على رأسها، وقد بدت قريبة الشبه بشقيقها الفنان الراحل.

الفنان محمد عبدالحافظ، والذي كان مقربا من ماهر عصام قبل وفاته، قال: “تعتبر وفاة شقيقته هي التي قصمت ظهره، حيث أنه رأى معاناتها الشديدة خلال المرض وتوفت أمام عينيه، وتعب كثيراً بعد وفاتها متأثراً برحيلها”.

وكشف أن الوصية الأخيرة لماهر عصام، وهي أن يتم دفنه بجوار شقيقته، حيث قال إن عصام طلب منه في حال وفاته أن يدفنه بجوار شقيقته بمقابر العائلة بأبو رواش، ولفت إلى أنه تواجد معه منذ إصابته بنزيف في المخ وحتى وفاته ولم يتركه للحظة.

وأضاف أن ماهر قبل وفاته بثلاث سنوات أصيب بانفجار شرياني بالرأس نتيجة عيب خلقي ومكث في المستشفى قرابة الـ 45 يوماً، إلى أن شفاه الله وتوقع الأطباء أنه انتهى ولا مجال للشفاء.

وتابع أن ماهر عاد للحياة متفائلاً، لكن الحياة كانت قاسية بفعل الوسط الفني فلم يطلبه منتجون أو مخرجون للعمل في أدوار كبيرة بأجر محترم، وأصيب بصدمة نتيجة ذلك، حتى أنه وصل إلى 38 عاماً ولم يتزوج وكان يقطن في شقة إيجار جديد بمنطقة 6 أكتوبر، ومرت الأيام ومرضت والدته وتوفت وتركته وحيداً.

واستطرد: “هذه المرة حدثت نفس المشكلة السابقة، أصابه انفجار في شرايين عديدة في المخ، أدى لسكتة دماغية ونزيف حاد ولم يستطع الأطباء تحديد مصدر هذا النزيف، وأجزم الأطباء هذه المرة بأن المخ انتهى إلى الأبد، وقالوا الأمل مستحيل، وغادر بشكل سريع”.

الكلمات الدلالية لـ ماهر عصام توفي بنفس مرض شقيقته.. وهذه وصيته الأخيرة

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “ماهر عصام توفي بنفس مرض شقيقته.. وهذه وصيته الأخيرة“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور