ما فعلته هذه الأم بحق أبنائها لا يصدق.. صور ترصد المأساة

ما فعلته هذه الأم بحق أبنائها لا يصدق.. صور ترصد المأساة

احتجزت نيكول فين البالغة من العمر 43 عاماً 3 من أبنائها في غرفة متّسخة لا تحوي أي قطعة مفروشات، ولم تكن تسمح لهم بالحصول على الطعام بشكل منتظم أو بالدخول إلى الحمام عندما يرغبون بذلك،

الغرفة كانت تحوي شباكاً، وكان الأطفال يخرجون منه أحياناً للحصول على الطعام من الجيران، ما دفع بنيكول وزوجها السابق جوزف إلى إقفاله على أبنائها بالتبني.

أبلغ المسؤولون في المدرسة والجيران الشرطة عن قلقهم على ناتالي وهي الكبيرة بين الأطفال المحتجزين وتبلغ 16 عاماً.

الصدمة كانت بانتشار صور مرعبة تظهر جثة ناتالي التي جُوّعت حتى الموت من والدتها بالتبني. ويظهر في الصورة جسد الشابة الضعيف المغطى ببقع الدم والذي تظهر عليه علامات جروح وندبات.

وكشفت إحدى الصور رسالة استنجاد كتبها أحد الأولاد على الشباك المقفل: “لا يمكننا فتح الشباك، أمنا أقفلته بإحكام!”.

وصدر بحق نيكول 3 أحكام خطف وحكم بأنها المسبب الأول في وفاة ناتالي، التي عُثر عليها في تشرين الأول 2016 وهي ترتدي حفاضاً للكبار وكانت تزن 38.5 كيلغ، وكان جسدها مصاباً بتقرحات.

قريبتها ميكايلا والتي كانت محتجزة معها، قالت خلال محاكمة نيكول أنها “كانت تشرب أحياناً من مياه الحمام لإصابتها بالعطش الشديد”.