جريمة قتل بشعة أقدم عليها رجل أعمال بالرحاب ، حيث قام بقتل زوجته وأولاده الثلاثة بمسدسه غير المرخص ، وبعدها قام بقتل نفسه.

وأشارت التحريات المبدئية إلى أن السبب وراء إقدام رجل الأعمال “س.ع” على إرتكاب تلك المجزرة يعود إلى صدور أحكام قضائية ضده تتهمه بالنصب عقب استيلائه على مبالغ مالية ضخمة من عدد كبير من المواطنين.

قال مسئول بالأمن الإداري بمدينة الرحاب؛ إنه منذ نحو ٤ أيام لاحظ أفراد أمن منطقة “الرحاب 2” نباحا مستمرا لكلب ڤيلا “المهندس عماد” ومع استمرار الكلب في النباح انبعثت رائحة كريهة من داخل الڤيلا، ما أثار ريبة الجيران وأفراد الأمن الإداري حيث أبلغوا المالك الأصلي للڤيلا، عن انزعاجهم، من الصوت والرائحة فحضر على الفور محاولاً النداء على الأسرة أو الاتصال بمستأجرها لكن دون رد.

حضرت الشرطة وتمكنت من الدخول إلى الفيلا فوجدت كلب الحراسة داخل حديقة الڤيلا وتم التعامل معه والسيطرة عليه نظرًا لشراسته، وصعد فريق من المباحث إلى داخل الفيلا فعثروا على أفراد الأسرة الخمسة مقتولين.

وأوضحت التحريات أن الجثث التي عُثر عليها لأسرة واحدة وهم: رجل الأعمال يدعى “عماد س.” 56 سنة، وزوجته “وفاء فوزي”، 43 سنة، وأبناؤه (محمد، 22 سنة، نورهان، 20 سنة، عبدالرحمن، 18 سنة).

وأشارت التحريات الأولية لجهات التحقيق ومعاينة الأدلة الجنائية إلى تفاصيل جديدة عن الحادث حيث اتضح أن رجل الأعمال ويدعى “عماد. س”، 56 سنة، قتل زوجته “وفاء فوزي” 43 سنة، وأولاده “محمد” 22 سنة، “نورهان”، 20 سنة، “عبدالرحمن”، 18 سنة، بالرصاص ثم انتحر داخل ڤيلته قبل يومين لتعثره ماليًا.

ويعكف حاليًا فريق أمني على مراقبة الڤيلا ومعاينة المنطقة وفحص المترددين عليها، وجارٍ العمل على فحص سجل المكالمات الأخيرة للمتوفين بعد مخاطبة شركات المحمول، وحصر خلافات الضحايا وعلاقاتهم.

وكلف اللواء محمد منصور، مدير مباحث القاهرة، بتشكيل فريق بحث عالي المستوى من ضباط البحث الجنائي وقطاع القاهرة الجديدة يعاونه فريق من قسم المساعدات الفنية والأدلة الجنائية والأمن العام لفك الغموض المحيط بالحادث.

كان فريق من الشرطة قد وصل بالكامل إلى مسرح الجريمة كشف ملابسات الحادث عن طريق جمع المعلومات من السكان المجاورين للضحايا والمترددين على الفيلا وطبيعة علاقاتهم وفحص سلوكياتهم وتعاملاتهم وكذا تفريغ كاميرات المراقبة القريبة من الفيلا، والاستماع إلى الأمن الإداري للمدينة.

وقال عمرو وهو أحد المقربين من الأسرة إنه ووفقا لعلاقته بالأسرة يستبعد تماما فرضية الانتحار، خاصة أن الأب رجل طيب ويحب أبناءه، ولا يمكن أن يقتلهم، مشيرا إلى أن الأسرة تعاني من أزمة مالية بالفعل، لكن ليست للحد الذي يدفع الرجل لقتل أسرته.

وكشف صديق الأسرة أن الابنة نورهان من الأوائل في كلية الاقتصاد بجامعة المستقبل، وكذلك محمد من الأوائل في قسم العلوم السياسية، وكانا من الطلاب المحبوبين والمتفوقين بالجامعة، ويحظيان باحترام الجميع، مضيفا أن الأسرة كلها تتمتع بأخلاق حسنة ومحل تقدير واحترام الجميع.

وذكر عدد من سكان المنطقة أن جيران رجل الأعمال عماد سعد ويعمل بمجال المقاولات، لاحظوا انبعاث رائحة كريهة من منزل جارهم، وطرقوا الباب مرات عديدة ولم يستجب أحد، لذا أبلغوا الشرطة التي وصلت على الفور، وداهمت الشقة، لتجد أمامها مذبحة كاملة، حيث عثرت على جثث الأب والزوجة والأولاد، وآثار الدماء في كل مكان.

وكشفت معاينة النيابة أن الأعيرة النارية المستخدمة في قتل الأسرة هي نفس الأعيرة الموجودة بالمسدس الذي عثر عليه بجوار الأب، كما تبين أن السلاح غير مرخص.

في حين كشف الإعلامى أحمد موسى، عن الرسالة الأخيرة التى أرسلها والد أسرة الرحاب التى قتلت بالكامل، ونصها” وضعت المسدس على رأسى لمدة ساعة”، موضحاً أن هذه الرسالة على الهاتف الخاص بالوالد أرسلها إلى أحد الأشخاص.

          

الكلمات الدلالية لـ ما لم يتم نشره عن مذبحة الرحاب .. مقربون يستبعدون شبهة الانتحار وهذه الرسالة الأخيرة للأب القاتل !!

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “ما لم يتم نشره عن مذبحة الرحاب .. مقربون يستبعدون شبهة الانتحار وهذه الرسالة الأخيرة للأب القاتل !!“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك