google.com, pub-7216908385629511, DIRECT, f08c47fec0942fa0

محاكمة أب نام وترك طفله الرضيع فريسة للكلب .. صور

google.com, pub-7216908385629511, DIRECT, f08c47fec0942fa0

محاكمة أب نام وترك طفله الرضيع فريسة للكلب .. صور وتفاصيل

google.com, pub-7216908385629511, DIRECT, f08c47fec0942fa0

واجه أب عقوبة السجن، بعد أن مات طفله الصغير بواسطة هجوم قام به كلب العائلة، الذي انتهز فرصة نوم الأب السكران لينهش الطفل الرضيع بلا هوادة.

وبدأت القصة عندما كان ريان يونغ، من سندرلاند بإنجلترا، قد شرب ثمانية علب من الجعة، سقط على إثرها نائما بجنون، في حين من المفترض أن يلقي بالا على ابنه الرضيع البالغ من العمر ثلاثة أسابيع فقط في غياب والدة الطفل خارج المنزل.

وعندما استيقظ الرجل البالغ من العمر 32 عاما، كان طفله ريغي قد تعرض لهذا الهجوم المميت الذي استغرق 20 دقيقة في 20 يونيو 2015.

والكارثة أنه لم يتم اكتشاف الأمر إلا مع وصول والدة الطفل ماريا بلاكلين إلى البيت، لتبدأ في الصراخ مع المشهد المروع وهي ترى طفلها يعوم في بركة من الدماء، في حين أن والده غارق في النوم.

وقبل دقائق من عودة الأم كان الطفل ريغي لا يزال يتنفس ولكن بصعوبة، وقد لفظ أنفاسه الأخيرة، لاحقا مع وصول المسعفين إلى المنزل.

وقال المحققون أن يونغ والد الطفل قد رفض اختبار السكر، عندما وصل المحققون إلى مكان الحادث، حيث كانوا يريدون إثبات إفراطه في الشراب.

وقال والد الطفل في وقت لاحق للشرطة: “لا أقول إنني لم أكن في حالة سكر، لكنني أكثر من ذلك، فقد كنت متعبا”.

ويعتقد المحققون بأن الطفل سقط من على سريره، وأن الكلب لم يتعرف على هذا الضيف الجديد بالمنزل، ومن هنا رأى حركات ريغي على أنها تهديد له، ومن ثم هجم عليه مسعورا.

وقال القاضي جيتينز المكلف بالقضية: “لقد تعرض ريغي إلى هجوم مرعب ومربك، وأصيب بإصابات مروعة ومؤلمة”.

وحكم القاضي على الشاب الذي حمل تابوت طفله بالدموع، بالسجن لمدة 21 شهرا بسبب تهمة إهمال الطفل وتركه مع الكلب الخطير.