محامي المطربة “شيرين” يكشف عن مفاجآت جديدة تقلب الموازين وتحدد مستقبل النجمة

مازالت تداعيات أزمة الفنانة “شيرين عبدالوهاب”، والتي أثارت تصريحاتها خلال احدى حفلاتها الغنائية، والتي وُصفت بالمسيئة لمصر، تتوالى، وفي تطرو جديد كشف الدكتور “حسام لطفي”، أستاذ القانون بكلية الحقوق جامعة القاهرة ومحامي المطربة الشهيرة، المصير القانوني لها، بعد أن حددت محكمة الجنح 23 ديسمبر المقبل لنظر أولى جلسات محاكمتها بتهمة الإساءة للنيل وبث دعايات مغرضة، فضلاً عن كشفه مفاجآت جديدة في الواقعة.

هذا وقد نقلت قناة “العربية”، عن “لطفي”، قوله”، بأن الواقعة التي تم تداولها مؤخراً لموكلته، وأثارت الرأي العام المصري، قد حدثت خارج مصر قبل عام، والقانون يشترط رفع دعاوي الجنح خلال 90 يوماً من تاريخ حدوثها، وهو الأمر الذي لم يحدث، هذا بالإضافة إلى أن الواقعة، قد جرت خارج مصر، وبالتالي سيتم رفضها لعدم الاختصاص ولرفعهما في غير الوقت المحدد.

ولم يكتفي محامي المطربة شيرين عبدالوهاب بهذه النقاط الجديدة، ولكنه أشار أيضاً إلى أن التوصيف الصحيح للواقعة هو التجاوز اللفظي فقط، وهو ما ردت عليه موكلته بتقديم اعتذار رسمي للرأي العام المصري، ومن الصعب هنا القول بوجود جريمة حيث لا يوجد ركن مادي لها، وطالما لا توجد جريمة فلا يوجد عقوبة، لافتاً إلى أن مصير الدعوى التي ستنظرها المحكمة، سيتم رفضها وسيقتصر الأمر على البلاغ الذي تقدم به آخرون للنائب العام، وسيحفظ أيضاً.

وفيما يخص سر وتوقيت نشر هذا الفيديو، فأكد “لطفي”، بأن لا يعلم السبب، ولكن الهدف واضح وهو تشويه شيرين واستخدام جملة قالتها كمزحة ودعابة وكانت تستخدم قبل ذلك في إعلانات تلفزيونية مصرية لاستهدافها وملاحقتها قانونياً وإعلامياً.