محمد صبيح رسول التتار الشهير الذي اختتم مسيرته بـ”الجحيم”

اشتهر الفنان محمد صبيح بأدوار الشر في معظم الأعمال الفنية خلال فترة الأربعينات وحتى الثمانينات،، فنذكره في دور كتبغا رسول التتار في “وا إسلاماه” مع لبنى عبدالعزيز.

محمد صبيح

وصبيح من مواليد 11 نوفمبر العام 1914، وبدأ حياته الفنية وهو ابن 23 عاماً في فيلم “ليلى بنت الصحراء” مع زكي رستم، وانطلق بعدها في مساحات صغيرة بأدوار الشر ولكنها مؤثرة بقدر كبير لدى الجمهور.

محمد صبيح

وقد أضحكنا كثيراً بدور المومياء التي ظهرت مع إسماعيل ياسين وعبدالفتاح القصري في فيلم “حرام عليك” وهي تطاردهما من أجل الجوهرة، وأدى أيضًا دور رجل العصابة التي تخطف البطل شكري سرحان في “بين إيديك”، وقاتل أحمد رمزي في “الأبطال”.

محمد صبيح

وبالرغم من ملامحه القاسية التي توحي بأنه زعيم عصابة خطير إلا أنه أبدع في الأدوار الكوميدية، وتميز في دور العربي الغيور على خطيبته في “للرجال فقط” مع حسن يوسف، والصعيدي الذي يريد الأخذ بالثأر من أحمد مظهر في “الجريمة الضاحكة”، وجناب الكوماندا في “شنبو في المصيدة” مع فؤاد المهندس.

محمد صبيح

 

ولمع أيضاً في الأدوار الإنسانية، فهو سراقة بن مالك في فيلمي “الشيماء” مع سميرة أحمد، وقاطع طريق نبيلة عبيد في “رابعة العدوية”، وزعيم عصابة البدو التي تساند أنور وجدي في “أمير الانتقام”، والسائق الشهم الذي يساعد رشدي أباظة في “ملاك وشيطان”.

رجل العصابة وبرغم تقدم سنه إلا أنه استمر في طريق الفن حتى النهاية، فقبل وفاته في 27 يناير 1980 قدم آخر أعماله مع عادل إمام في “الجحيم” العام ذاته.

محمد صبيح