محمد قنديل بطل المصارعة الذي عشق الفن.. وسحر جمهوره بصوته.. صور

محمد قنديل بطل المصارعة الذي عشق الفن.. وسحر جمهوره بصوته.. صور

تميز الفنان المصري الراحل محمد قنديل، بصوته القوي والمميز، حتى أنه نال شهادة ميلاده الفنية في أول مشاركة له خلف كوكب الشرق أم كلثوم، كـ كورال في فيلم “عايدة”، والذي تم إنتاجه في عام 1942.

وقالت أم كلثوم عقب مشاركته خلفها في تصوير “تابلوه القطن”: “إن محمد قنديل هو أجمل صوت أنجبته مصر”

ومن غريب القدر أن محمد حسن السويسي، أو محمد قنديل، مارس رياضة كمال الأجسام والمصارعة الأمر الذي انعكس على بنيانه الجسماني، وتمتع بلياقة بدنية جيدة طوال حياته، قبل أن يتحول إلى الفن.

و أغنيات محمد قنديل التي خرجت للنور قاربت الـ 300 أغنية، ولكن جميع المصادر الفنية أكدت اقترابه من الألفي أغنية ما بين عاطفي وطربي ووطني وصور إذاعية وأغان شعبية وسينمائية، خاصة أنه كان نشيطًا جدًا في تسجيل الأغاني للإذاعة ولكبار الملحنين، ومن أشهر أغنياته: “سماح، جميل وأسمر، أبو سمرة السكرة، انشالله ما أعدمك، تلات سلامات، يا حلو صبح، بين شطين وميه».

كما شارك فيما يقرب من 16 عملًا سينمائيًا، منهم بطولة واحدة في فيلم “في صحتك” مع حورية حسن، أما باقي الأعمال فاشترك فيهم ما بين غناء فقط وبين غناء وتمثيل ثانوي مثل: “شاطئ الأسرار” مع ماجدة الصباحي، “صراع في النيل” مع عمر الشريف، ولكن السينما لم تستهوه يومًا فكان يشارك بناءً على رغبة أصدقائه، حتى قرر اعتزال السينما والتفرغ للغناء قائلًا: “هربت من السينما حتى لا أفقد صفتي كمطرب”.