محمود المليجي شرير السينما الذي سبَّب له روبرت تايلور عقدة نفسية حتى وفاته

12 مارس 2016 - 1:10ص sara زمان يافن، عربى القاهرة- كل النجوم 5٬727 مشاهدة

كان الفنان القدير محمود المليجي يرى أن الممثل المصري “عملة مستهلكة” لا يقدرها أحد كما في هوليوود، وضرب مثلًا على ذلك بصديقه المقرب النجم الأمريكي روبرت تايلور.

المليجي ذهب ذات مرة لزيارته في الاستديو أثناء تصوير أحد أفلامه، فوجده جالسًا داخل سيارته الفارهة المزودة بتليفزيون وتليفون وثلاجة وسرير للنوم خلال فترة الراحة، مع ركن خاص للكتب والسيناريوهات التي يصورها، وبمجرد اقتراب موعد تصوير مشهده تحركت به السيارة حتى مكان التصوير.

وفوجئ “شرير الشاشة الفضية” بما رأى وسبب له ذلك عقدة نفسية لازمته حتى الوفاة، وما زاد الموقف سوءًا أن تايلور ظلّ يرقب المشهد من شاشة التليفزيون داخل السيارة، وعندما يوافق على أداء الدوبلير الخاص به يضيء نورًا أحمر من السيارة، فيسرع إليه الطبيب لقياس درجة الضغط الجوي والتكييف داخل السيارة وخارجها ثم يسمح لتايلور بالخروج.

وبعد كل ما رآه أكد أنه من الصعب وصف أي فنان مصري بالعملة الصعبة، ورغم ذلك قال إنه إذا عاد به الزمن إلى الوراء فلن يتمنى أن يصبح شخصًا غير محمود المليجي الشاب المكافح والرجل العبيط الذي لا يتعدى رصيده في البنوك الرقمين، بحسب وصفه.

الكلمات الدلالية لـ محمود المليجي شرير السينما الذي سبَّب له روبرت تايلور عقدة نفسية حتى وفاته

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “محمود المليجي شرير السينما الذي سبَّب له روبرت تايلور عقدة نفسية حتى وفاته“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور