مرض مُزمن تسبب في شهرة “الفتاة الشريرة” لولا صدقي

بدأت الفنانة لولا صدقي مشوارها الفني من الكازينوهات الليلية كراقصة ومطربة تغني بالإنجليزية والفرنسية، ثم اتجهت بمساعدة والدها إلى المسرح وقامت بدور صغير بإحدى مسرحيات فرقة دكتور أمين توفيق، ومن تلك اللحظة عشقت التمثيل ووجدت متعتها الحقيقة في تجسيد الشخصيات المختلفة.

ثم أتاحت لها شقيقتها الفنانة صفية، التي سبقتها إلى مجال الفن بأعوام طويلة، فرصة أولى في السينما مع محسن سرحان في فيلم “حياة الظلام” العام 1940، ولكن حالتها الصحية غير المستقرة وإصابتها بالأنيميا أجبرها على الابتعاد عن المسرح ولفترات طويلة متصلة.

ومنذ ذلك الحين قررت التفرغ إلى السينما وقدمت أكثر من 49 فيلمًا من الأفلام الشهيرة، التي جسدت فيها أدوار الفتاة الشريرة مثل: “عفريتة هانم” مع فريد الأطرش، و”يا حلاوة الحب” مع محمد فوزي، و”النمر” مع أنور وجدي.

/* MOHANNAD QAMARA || JC MAN */