“جنازة” تدفع مصطفى أمين لاختيار 4 نوفمبر “عيد الحب المصري”

6 نوفمبر 2018 - 8:44م أحمد عربى، مشاهير القاهرة - كل النجوم 49 مشاهدة

 يحتفل العالم بـ”الفلانتين” أو “عيد الحب” في 14 فبراير من كل عام، إلا أن المصريين يحتفلون به في هذا اليوم الرابع من نوفمبر من كل عام.

وتعود قصة تخصيص يوم للاحتفال بعيد الحب المصري، على خلاف الاحتفال العالمي، إلى 30 عامًا، حينما نشر الكاتب الصحفي مصطفى أمين، هذا الاقتراح في عموده “فكرة” بجريدة “أخبار اليوم”، في مثل هذا اليوم من عام 1988، فتم اعتماد يوم الرابع من نوفمبر للاحتفال بهذه المناسبة.

لكن لماذا اختار مصطفى أمين هذا اليوم بالتحديد؟!!

نعود ليوم 4 نوفمبر 1988، في هذا اليوم كان أمين يسير في حي السيدة زينب، ووجد جنازة لم يشارك فيها إلا عدد قليل من الأشخاص، استغرب كثيرًا من هذا الموقف وسأل لما لا يسير في هذه الجنازة أناس كثيرون؟ أجابه أحد الاشخاص أن المتوفي لم تكن لديه أسرة أو أصدقاء أو أحباب لذا لا يعرفه أحد.

ويبدو أن مصطفى أمين فكر في أن يكون يوم 4 نوفمبر، تذكرة للمصريين بأن يحبوا بعضهم البعض وينسوا في هذا اليوم أي صعاب يواجهونها ويتذكرون فقط أن بالحب يمكن التغلب على تلك الصعاب.

وعلى الرغم من الهجوم الذي تعرضت له فكرة مصطفى أمين، والاعتراض الذي قوبل به دعوته التي تصورها البعض وقتها أنها دعوة للعشق والغرام، إلا أنها انتشرت وبمرور الوقت انتقلت تلك الدعوة من مجرد فكرة إلى انتفاضة حب بين المصريين، وبات يوم 4 نوفمبر من كل عام عيدًا للحب في مصر، يومًا تعزز فيه مصر مشاعر الحب الإنساني بين أفراد الأسرة الواحدة، وتجدِّد عهد الحب والولاء للوطن والوفاء للمعلم، عيدًا لاينتهي بتقديم الهدايا، ولكنه يعطي قبلة الحياة الإنسانية للبشر.

وفي هذا السياق، بدأت مظاهر الاحتفال بهذه المناسبة عبر منصّات التواصل الاجتماعي المختلفة، حيث زينت صور الورود والقلوب الحمراء، صفحات موقع “فيسبوك”، فيما اجتهد مغردو موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بالحديث والاحتفال بهذه المناسبة عبر هاشتاج “الفلانتين المصري”.

 

الكلمات الدلالية لـ “جنازة” تدفع مصطفى أمين لاختيار 4 نوفمبر “عيد الحب المصري”

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ ““جنازة” تدفع مصطفى أمين لاختيار 4 نوفمبر “عيد الحب المصري”“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور