مظهر أبو النجا: حاول الانتحار من كوبري قصر النيل.. والجمهور سبه بعد غنائه لفريد الأطرش.. صور

هو فنان كوميدي كبير رحل عن عالمنا منذ أيام، إنه الفنان المصري مظهر أبو النجا، الذي قدم طوال حياته الفنية العديد من الأعمال والمسرحيات وشهد له كبار الفنانين بالموهبة الكبيرة.

مظهر أبو النجا ولد عام 1940 في محافظ الدقهلية بمركز شربين، وكان يحلم مظهر في أن يكون مطرب لامع ولم يكن يفكر في التمثيل.

في مرة جاء بعدد من الآلاتية على سطح منزلهم بالإسكندرية وجمع الجمهور وقدم أغنية لفريد الأطرش، وقال عن ذلك: « «فجأة الآلتيه رموا الآلات، وفوجئت بمنظم الحفل يقول لي أمام الجمهور إيه اللى انت بتعمله ده؟ إنت لا شكل ولا صوت ولا ودن ولا حاجة خالص، مين خلاك تغني؟».

 

أصيب بحالة من الاكتئاب لسنوات بعدما قاله الجمهور عن صوته، ولكنه اتجه بعد ذلك للمسرح ووقف أمام الفنان يوسف وهبي وعلى المسرح شعر أنه فقد القدرة على النطق ولكن بعد لحظات مثل دوره وقال له وهبي: «برافو عليك يا ولد».

تعلم التمثيل على يد حسن عبدالسلام الذي أتاح له الفرصة حتى يشارك مع الفنان فؤاد المهندس بمسرحية «سيدتي الجميلة»، ووقتها قال له المهندس: «الولد دا كويس يا حسن».

بعد النكسة لم يجد عملا، وقتها توجه إلى كوبري قصر النيل مقررًا الانتحار، وقبل إلقاء نفسه قال في داخله: «تموت كده وربنا غير راضي عنك، تموت كافر منتحر، أعوذ بالله»، ثم ذهب بعدها إلى مسجد الحسين.

فيلم «شياطين إلى الأبد» كان فاتحة خير عليه، ووقتها ردد إفيهه الشهير :«يا حلاوة»، وقال له فؤاد : «أنت وصلت»، وتعاقد على عدة أعمال بعدها.

غلب أعماله السينمائية انحصرت في فترة السبعينيات والثمانينيات، على رأسهم «أفواه وأرانب» و«رجب فوق صفيح ساخن» و«إحنا بتوع الأوتوبيس» و«فقراء لا يدخلون الجنة» و«المخطوفة» و«انتحار مدرس ثانوي»، كذلك بالنسبة لأعماله الدرامية لكن بشكل عام، وشارك في مسلسلات أبرزها «المال والبنون ج2» و«الأدهم» و«بابا نور».

وشارك في الأعوام الماضية في مسلسلات : «رأس الغول، مأمون وشركاه، أستاذ ورئيس قسم»، وقال وقتها إن السيناريوهات التي تعرض عليه لا تعجبه.

رحل مظهر في أول شهر مايو بعد تعرضه لأزمة صحية، وتم دفنه في مسقط رأسه.