google.com, pub-7216908385629511, DIRECT, f08c47fec0942fa0

السجادة الحمراء جعلت نجمات يتخلّين عن الحشمة .. صور

google.com, pub-7216908385629511, DIRECT, f08c47fec0942fa0

عندما يتعلّق الموضوع بالسجادة الحمراء، لا يسعنا إلّا وأن نضع نصب أعيننا جميعنا على أزياء نجماتنا المعروفات، أسواء في المجال الفني أم التمثيلي وحتّى ميدان عرض الأزياء، فهنّ وعلى عكس النجوم الرجال، يسحرننا دائماً بإطلالاتهنّ من رأسهنّ حتّى أخمص أقدامهنّ، لأنّهن يدركن تماماً أنّ هذا المرور سيكلّفهنّ الكثير، أولاً شهرة ونجومية لا تحلم بها أي إمرأة في هذه الحياة وثانياً تصدّر صورهنّ وما يلبسنه غلاف الصحف والمجلات، وثالثاً وهو الأهم، التنافس مع غيرهنّ على من ستحمل لقب “المرأة الأجمل والأكثر إثارة وجاذبيّة”.
نعم، هذا هو عالم السجادة الحمراء، وبهذه النفسية بالتحديد تطل علينا النجمات في أهم المناسبات العالميّة، منهنّ من يخترن الإحتشام والإهتمام أكثر بلون الفستان وتطريزاته وطريقة تصميمه، وبالتالي يصبحن معروفات بفضل حرصهنّ على المحافظة على اعتدالهنّ ورصانتهنّ، ولكنّ الجزء الآخر منهنّ، وهو الأوسع والأكبر، لا يكترثن أبداً للمبادئ والأخلاق، ولا ينفقن الأموال إلّا على ما قد يجذب الأنظار نحوهنّ أكثر وعلى ما قد يسمح لهنّ في التفوّق على غيرهنّ وتصدّر لائحة “التعرّي والجرأة والإثارة والفسق والإبتذال”.

google.com, pub-7216908385629511, DIRECT, f08c47fec0942fa0

للأسف الشديد، لم تعد السجادة الحمراء اليوم مكاناً تتألّق عليه هؤلاء النساء ومناسبة يجعلنها باباً لهنّ للتميّز بالرونق والأناقة والأنوثة، وبالتالي أصبحت تُقارن بالمنصات العالمية التي عليها يسرن عارضات الأزياء النحيفات والهزيلات فيعرضن قوامهنّ الرشيق ومفاتنهنّ بالملابس الداخلية، من صدرٍ ومؤخّرة وأرداف وإلى ما هنالك من أمورٍ يمكن لمخيّلتنا أن تأخذنا إليها.

ولنؤكّد لكم كل ما سبق وقلناه، ها هي أمامكم اليوم صوراً تعود إلى أكثر الفساتين جرأة في تاريخ السجادة الحمراء كلّها، هي صورٌ وبمجرّد أن نلقي نظرتنا الأولى عليها، نفهم تماماً أنّ الإحتفالات العالميّة التي تُقام عادةً لتكريم أهم الأفلام وأهم الأعمال الموسيقية، لم تعد تحافظ على قيمتها هذه بالتحديد، لأنّ هذه المهرجانات بالذات باتت اليوم مصنعاً للسخرية والإنتقادات التي تطال النجمات اللواتي يشاركن فيها وهنّ على ثقة بأنّه بفضل فساتينهنّ الفاضحة، سيربحن لا جائزة تكريمية يحافظن عليها، بل سيطاً سيرافقهنّ طِوال حياتهنّ.

نبدأ مع جنيفر لوبيز مثلاً وفستانها الأخضر الذي ارتدته في حفل الغرامي في العام 2010، الذي كشفت من خلاله النقاب عن صدرها وكل بطنها تقريباً، كيف لا والفتحة فيه تكاد تفضح ما هو مستور أكثر من ذلك.

الممثلة روز مكجوان لم تقبل في حفل الـMTV Video Music Awards في العام 1998، إلّا وأن ترتدي فستاناً شفافاً لم يُصمّم للأسف من الحرير الطبيعي أو القماش الذي نعرفه جميعنا، إذ كان فاضحاً لدرجة أنّه أظهر كل أعضاء جسمها، التي وجب علينا ذكرها والتي من المعيب بالفعل أن نتطرّق إليها.

الممثلة غوينيث بالترو وخلال العرض الأول لفيلمها Iron Man 3 اختارت زياً شفافاً مؤلّفاً من الموسلين الذي كشفت من خلال النقاب عن ساقيْها ومؤخّرتها المثيرة ولربّما عن منطقتها الحميمة أيضاً، لأنّ أي خطوة بالخطأ بهذا الزي قد يجعلها تبدو وكأنّها عارية بالكامل.

بليونا كيراتي التي قبلت أن تتعرّى في حفل الـAmerican Music Awards في العام 2014 بكامل إرادتها، وهي لم تسلّط الضوء بالفتسان المشبّك هذا عن جزءٍ معيّن من جسمها، بل عن جميعها، نعم، من رأسها حتّى أخمص قدميها ومن دون أي مبالغة.

ريحانه اختارت أيضاً الشبك في حفل الـCouncil Of Fashion Designers Of America Awards في العام 2014 لتكشف النقاب عن مفاتنها المثيرة والجذابة التي لا شك في أنّها جعلت المصورين حينها يطلقون العنان لأنفسهم لتصويرها والتقاطها من كل الزوايا بهدف إظهار ما أرادت أصلاً هي إظهاره.

جايمي الكسندر بدورها ارتدت في العرض الأول لفيلم Thor: The Dark World فستاناً أسود، نعم أخفى يديها بالكامل، ولكنّه كشف النقاب في المقابل عن بطنها وجزءاً لا بأس به من منظقتها الحميمة وساقاً من ساقيها الطويلتين والمثيرتين.

لم ترتدِ عارضة الأزياء كيلي بروك في العرض الأول لفيلم Snatch في لندن فستاناً أو زياً عادياً طبيعياً، بل أصابت الجميع بالذهول بظهورها بمايوه بنفسجي اللون، استطاعت بالفعل أن تجسّد من خلاله المفاتن التي تتميّز بها عن غيرها وأن تكسر المقاييس في المعنى الدقيق لكلمة “فستان”.

ميكايلا شايفر قرّرت أيضاً في العرض الأول لفيلم Man In Black 3 في برلين أن ترتدي فستاناً ممزقاً، أو بالأحرى مؤلّف من الشرائط، وهكذا تمكّنت أن تضمن لنفسها المرتبة الأولى في لائحة أكثر الإطلالات ابتذالاً وجرأة وإثارة.

أيرينا شايك عرضت قامتها الرشيقة ونحافة خصرها في حفل الـVanity Fair في العام 2015 بفستانٍ أسود جمعت فيه ما بين الإعتدال والحشمة والفسق والعري، وإلّا لما استطاعت أن تكون اليوم في هذه اللائحة المهمّة والمثيرة للجدل.

بيونسيه وفستانها الذي أثار الجدل في حفل الـMet Gala في العام 2015 وهو الذي تميّز بتطريزاته على قماشٍ شفاف استطاع الصحافيّون من أرجاء العالم أجمع أن يرصدوا من خلاله مؤخرتها وصدرها وأردافها، هي التي تهتم كثيراً برشاقتها البدنية وجسمها النحيف.

231360-950x0-1_820473 231361-950x0-1_441863 231362-950x0-1_843508 231363-950x0-1_453454_large 231364-950x0-1_931033 231365-950x0-1_418183 231366-950x0-1_817546 231367-950x0-1_506201 231368-950x0-1_508341 231369-950x0-1_1_984035