من فات قديمه تاه.. النجمة العالمية داليدا تعود إلى مسقط رأسها في شبرا.. صورة نادرة

من فات قديمه تاه.. النجمة العالمية داليدا تعود إلى مسقط رأسها في شبرا.. صورة نادرة

رغم الشهرة العالمية لم تنس النجمة العالمية الراحلة داليدا بداياتها ومولدها في منطقة شبرا مصر حيث المنازل القديمة والأحياء الفقيرة في صورة نادرة التقطت عام 1972.

ولدت داليدا في 17 يناير 1933، في حي شبرا بالقاهرة لوالدين إيطاليي الأصل مولودين بمصر، فقد هاجر أجدادها إلى مصر باحثين عن الرزق كما كان حال الكثير من الأجانب في بداية القرن العشرين الذين هاجروا بدافع الفقر والهرب من الحروب في بلدانهم آنذاك حيث كانت مصر بلدا آمنا ومزدهرا اقتصاديا.

اسمها الحقيقي هو يولاندا، تعلمت العزف وأخذت دروسًا في الغناء، لكن حلمها بأن تصبح ممثلة مشهورة لم يفارقها، وقد عاشت طفولة طبيعية بين أسرتها، تذهب إلى المدرسة والكنيسة، كأية طفلة.

بعد بلوغها أخذ والدها الحاد الطباع يمنعها من الخروج مع أصدقائها وصديقاتها، لاسيما بعد أن قضى عدة أشهر في السجن لأنه كان إيطاليًا ومصر كانت إبان الحرب العالمية الثانية تحت حماية المملكة المتحدة.

وبعد مرور الوقت وجدت داليدا طريقة للهروب من مراقبة والديها، فكانت تذهب إلى الكنيسة الصغيرة وهما مطمئنان عليها، لكنها لم تكن تذهب للصلاة، بل كانت تنتظر فتىً من أصل إيطالي اسمه أرماندو.

كان الفتى حب داليدا الأول، وقد اقتنعت بالحياة الاعتيادية كأية امرأة في البداية بسبب ضغط والدها في أن تصبح زوجة وأما كما هو الأمر الطبيعي.. ولكن الوالد توفى إثر جلطة في الدماغ، فبدأت تتطلع لحياة أخرى.

بسبب ظروف المعيشة وضغط والدتها أخذت دروسًا في الطباعة على الآلة الكاتبة وعملت سكرتيرة في شركة أدوية، لكن حلم النجومية لم يفارقها وقد فازت داليدا بلقب ملكة جمال مصر عام 1954.

ورغم الفوز بالمسابقة، بقيت تعمل داليدا سكرتيرة في شركة الأدوية.. لكنها أخذت تدخل الاستوديوهات السينمائية بسبب اللقب الذي نالته، وقدمت بعض الأدوار لكنها لم تكن أدوارًا بارزة حتى وصلت إلى العالمية وانتهت حياتها بشكل مأساوي عندما قررت الانتحار.

شاهد أيضاً: رد فعل أجانب عند مشاهدتهم نجوم مصر رأيهم في تامر حسني صادم

شاهد أيضاً: قمة الجرأة من فتاة تطارد تامر حسني على المسرح