مونيكا لوينسكي تظهر من جديد وتتحدث عن التحرش الجنسي .. وكلينتون يرد !

انضمت مونيكا لوينسكي، وهي متدربة سابقة في البيت الأبيض، ارتبطت بفضيحة جنسية شهيرة للرئيس السابق بيل كلينتون، (انضمت) إلى حملة لفضح التحرش الجنسي.

والحملة عبارة عن قائمة فضح التحرش الجنسي التي رفعتها مجموعة من نجمات هوليود والتي شاركت فيها لوينسكي التي أحدثت ضجة كبيرة في تسعينيات القرن الماضي، بهاشتاغ “مي تو” (أنا أيضا) لكنها لم ترفقه بتفاصيل عما تعرضت له، وفق ما نقلت “فوكس نيوز”.

ووجهت لكلينتون اتهامات بالتحرش الجنسي، منذ كان حاكما لولاية أركانساس، لكن الرئيس الأميركي السابق اعترف في قضية مونيكا وجينفر فلورز فقط، وقال إنه أقام معهما علاقة “عن رضا”.

وانتقد العديد من المتابعين حديث مونيكا، وإتهموها في تعليقات كثيرة بأنها أقامت العلاقة معه طوعًا، وبأن التحرش يشمل فقط من تعرضن للمضايقات.

وانتشر هاشتاغ “مي تو” بشكل كبير منذ أن دعت الممثلة أليسا ميلانو مستخدمي “تويتر” إلى التفاعل والحديث عما تعرضن له من مضايقات جنسية.