ميسي يتسبب في سجن شرطي إماراتي

قضت محكمة الجنح بـ دبي الإماراتية بسجن شرطي إماراتي مدة شهر كامل، وهذا على خلفية نشره جواز سفر ليونيل ميسي عبر المواقع الاجتماعية، وعلى هامش الزيارة التي قام بها هذا الأخير إلى الإمارات نهاية العام الماضي لتسلم جائزة “غلوب سوكر” لأفضل لاعب، ورفض القضاة تبريرات الشرطي الذي يعمل في المطار، والتي أكد فيها أنه قام بتصوير مقطع فيديو لجواز سفر “البولغا” بسب عشقه للاعب، حيث أدين بانتهاك خصوصية الغير عند قيامه بهذه الخطوة التي تعتبر مخالفة يعاقب عليه القانون في الإمارات، للإشارة، فإن ميسي رفض التقاط صورة مع هذا الشرطي وتحجج بالتعب من طول الرحلة.

وذكرت صحف إماراتية أن الحكم على الشرطي لمدة شهر كان مخففا، وبأن القضاة راعوا كثيرا من الأمور في إصدار القرار النهائي، ومن بينها أن هذا الشرطي لا يملك سوابق عدلية، كما أنه اعترف بفعلته وطالب بالرأفة في حقه، وحسب ذات المصادر، فإن مثل هذه الحوادث تصنف ضمن خانة الجرائم المعلوماتية التي يعاقب عليها القانون الإماراتي بالسجن بين 5 إلى 6 أشهر مع دفع غرامة مالية كبيرة في العادة، لكن يبدو أن حساسية هذا الموضوع الذي يعد أحد نجوم الكرة العالمية طرفا فيه، جعل العدالة الإماراتية تعاقب الشرطي بحكم مخفف، على أمل ألا تثير هذه الحادثة زوبعة في الصحافة العالمية.