google.com, pub-7216908385629511, DIRECT, f08c47fec0942fa0

نجيب ساويرس يشعل مواقع التواصل بعد تصريحاته بشأن مسلمي “الروهينجا”

google.com, pub-7216908385629511, DIRECT, f08c47fec0942fa0

وصف المهندس نجيب ساويرس، مؤسس حزب المصريين الأحرار، ما يحدث من اضطهاد لأقلية الروهينجا المسلمة في دولة ميانمار، بـ”الجرم الفادح”.

google.com, pub-7216908385629511, DIRECT, f08c47fec0942fa0

وكتب ساويرس، عبر حسابه الرسمي على “تويتر”، الخميس، “بوذا منع العنف، ومع ذلك الروهينجا يتعرضوا لعنف واضطهاد البوذيين !”.

وفي تغريدة أخرى قال ساويرس”الإرهاب والتمييز والاضطهاد على أساس ديني أو طائفي جرم فادح في كل الأحوال في أي دين أو ملة وغير مبرر، ولن يرضى الله الواحد عنه في أي دين”.

ولاقت تدوينات ساويرس على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” ردود أفعال ما بين مؤيد ومعارض، حيث رد رجل الأعمال البارز، في تدوينة، على تعليق أحد متابعيه على التغريدة، يزعم فيه كذب اضطهاد الروهينجا واصفًا بأن ما يتعرضون له “طلع فنكوش”، وأن ما يتردد عن احتمالية اندلاع حرب نووية بقيادة كوريا الشمالية مجرد “تضليل إعلامي”، إذ أبدى ساويرس، تعجبه من مزاعم المتابع، قائلًا بلهجة تحمل نوعًا من السخرية: “طيب كده بقى أقدر أنام وأنا مستريح.. بس صحيني لو أنت طلعت غلطان!”.

يشار إلى أن “مسلمو الروهينجا” لأعمال عنف في ميانمار -التي كانت تحمل اسم بورما- ويمثلون أقلية فيها، بينما ترفض الحكومة منحهم الجنسية أو حتى الاعتراف بهم كمواطنيين.

وقد شهدت الأسابيع الماضية نزوح نحو 125 ألف لاجىء من الروهينجا الحدود إلى بنجلادش هربا من العنف الذي تمارسه القوات البورمية التي قامت بإحراق بعض قرى، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية.