نور الدين الطالبي تخوض البطولة في “لحظة ظلام” بعد تحولها جنسيًا

سلط فيلم “لحظة ظلام” للمخرج المغربي نبيل عيّوش، الضوء على “تابو” وهو المثلية الجنسية وتغيير الجنس، فما زالت تلك القضية يلّفها غموض كبير في المجتمع المغربي. وما ميّز الفيلم، قصته، إذ منح أشهر متحول جنسيًا في المغرب، الراقصة نور دور البطولة.

نور الدين الطالبي
وأعلن الشاب نور الدين الطالبي، الذي كان يبلغ من العمر 34 عامًا، عن تحوّله من ذكر إلى أنثى ومطالبته بتغيير اسمه إلى نور، إلا أن القضاء المغربي رفض طلبه. وذكرت نور لمراسل “المغرب اليوم” وقتئذ في لبنان داخل إحدى شركات إدارة أعمال الفنانين وكانت آتية للبحث عن عمل في لبنان رغم أنها ولدت وعاشت في أغادير، وأضافت قائلة “ولدت ثنائية الجنس وعانيت من مشاكل عدة في طفولتي وشبابي، بسبب ميولي الأنثوية ومعاملة محيطي لي على أساس أني ذكر”. وتابعت: “حين بدأت أدرك حالتي تأكدت أنني ولجت عالم الذكورة بخطأ بيولوجي، وقررت أن أتحوّل إلى أنثى، وقد تفهمت عائلتي الأمر وساندتني، وانتقلنا من مدينتنا إلى الدار البيضاء”.

نور الدين الطالبي
وأردفت نور التي تبلغ من العمر 45 عامًا في حديثها لـ”المغرب اليوم”، أنّها “تنحدر من أسرة فقيرة فاضطرتها الظروف إلى التوقف عن الدراسة، ودخلت إلى عالم الرقص الشرقي في الحفلات الخاصة بحثًا عن مورد رزق”. وتمكنت نور من جمع المال من الرقص فسافرت إلى سويسرا لتحقيق حلمها بإجراء عملية تحوّل جنسي. وتقول: “ما ينغّص عليّ اليوم، هو الوثائق الرسمية التي لا تعترف بأنوثتي بعد أن رفض القضاء تغيير اسمي”، وبعد مرور أكثر من 14 عامًا على إعلان نور تحوّلها الجنسي، بدأ المجتمع المغربي بتقبّلها نسبيًا.

نور الدين الطالبي
وأشارت نور إلى أنها “تعيش حياتها كأنثى وكأم بشكل طبيعي من خلال تبنيها ابنة شقيقها زينب”. فعلى الرغم من وجود رحم لديها فإن تأخرها في إجراء عملية التحول الجنسي حرمها الإنجاب، وعلقت عن رفض المجتمع لها قائلة “نعيش وسط مجتمع يرفض هذا الواقع، الذي يتألّم بسببه عدد كبير من الذين يعانون من تشوهات خلقية في الأجهزة التناسلية”. وأعلنت نور أنها بصدد تأسيس جمعية خاصة للتوعية حول موضوع الثنائية الجنسية وإسداء النصح للآباء في حال اكتشافهم تشوّهًا تناسليًا لدى أطفالهم.

نور الدين الطالبي