هاني شاكر يحيي ذكرى وفاة ابنته بصورة وكلمات مؤثرة.. تعرف على قصة وفاتها الأليمة

أحيا الفنان المصري هاني شاكر ذكرى وفاة ابنته “دينا”، التي وافتها المنية عام 2011، بعد صراع مع مرض السرطان.

الفنان المصري نشر صورة جمعته بابنته الراحلة، على حسابه الخاص على موقع “تويتر”، وعلق عليها بكلمات مؤثرة، قال فيها: “اليوم الذكري السابعه لوفاة #دينا_هاني_شاكر”.

وأضاف: “اللهم ارحم روحاً صعدت إليك لم يعد بيننا و بينها الا الدعاء اللهم ارحمها واغفرلها وانظر لها بعين لطفك وكرمك يارب العالمين”، وقد انهال عليه جمهوره بتعليقات المواساة والدعاء بالرحمة لابنته الراحلة.

وكان هاني شاكر قد اكتشف إصابة ابنته بمرض السرطان بعد أن أنجبت توأمها “مجدي ومليكة”، وقد استقبل الفنان الخبر الأليم بنوبة من البكاء الهستيري وظل يردد “لا حول ولا قوة إلا بالله”.

وقد انقطع شاكر عن الغناء على مدار عام ونصف، رافق خلالها ابنتها في رحلات علاجها على أمل الشفاء، لكن الموت اختطفها سريعا وهي لم تكمل عامها الـ 27 بعد، وهو ما سبب للفنان المصري حالة من الحزن الممزوج بالألم والذي استمر معه لسنوات طويلة.

دينا كانت تشعر بكم الألم الذي ستسببه لوالدها بعد وفاتها، لذا أوصته بألا يتوقف عن الغناء، وأن يظل يغني طوال عمره، وهو ما نفذه شاكر بالفعل وظل يغني من أجلها، وفي ذكرى وفاتها الرابعة أهداها أغنية تحمل اسم «برواز صورتك»، وكتب في مقدمة الكليب «إهداء إلى أغلى وأحلى الناس.. حبيبتي دينا»، وتضمن الفيديو مجموعة صور تجمع الفنان المصري بابنته دينا، في مناسبات مختلفة.

الفنان المصري طلب من زوج ابنته الراحلة ، أن يسمح له بتربية توأمها لتعويضهما عن حنان أمهما التي رحلت، وكي يقوم بواجبه العاطفي والتربوي تجاههما وتجاه ابنته، وقد نشر مجموعة صور طريفة لهما مؤخرا، مما يؤكد أنه لولا وجودهما في حياته ما كان خارج من حالة الحزن والاكتئاب التي مر بها.