هكذا رد الأزهر على فتوى جواز معاشرة الرجل لزوجته المتوفية !

استنكر وزير الأوقاف، الفتوى الصادرة من بعض الشيوخ بجواز مجامعة الرجل لزوجته بعد وفاتها واعتبار أن ذلك ليس زنا، قائلًا :«أين وفاء الرجل لزوجته، الرجل عندما تتوفى زوجته يكون حزين ومهموم، فهل يمكن لعاقل أن يفكر للجماع معها في ذلك الوقت إلا إذا كان عديم العقل».

وقال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إنه تم عمل معسكر تدريبي في مدينة الأقصر لتدريب الأئمة والخطباء، وقد سبقه معسكر في أسوان، موضحًا أنه سيكون هناك تدريب نوعي تراكمي مستمر على الفتوى والخطابة، حيث يجب تجديد الخطاب الديني والعقلي والفكري والثقافي والمعرفي.

وأضاف «جمعة»، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «مساء dmc»، مع الإعلامية إيمان الحصري، على قناة «dmc»، :«اللي يجامع زوجته وهي متوافاه ليس بني آدم، مفيش حيوان عمل كده في حيوان ميت، ده الإسلام دين الرقي والحضارة، والحيوانات معملوهاش»، مؤكدًا أن صاحب تلك الفتوى يعمل على تشويه صورة الإسلام.

وتابع :«لو حد أراد تشويه الدين ويشوه صورته مش هيعمل اكتر من كده»، متسائلًا :«فين أولوياتنا، هل احنا حاسين بهم الوطن وهم الدين، بنشغل عقول شبابنا بقضايا تافهة».

وتابع :«أي إنسان يقوم بمجامعة زوجته وهي ميته منسوخ الإنسانية والأدمية، فين حرمة الأموات، فين حرمة الميت، كل هذا لا علاقة له بالنطاق الإنساني».

وأعلنت جامعة الأزهر، إحالة الدكتور صبري عبد الرؤوف، أستاذ الفقه المقارن بالجامعة، للتحقيق بعد فتواه بمعاشرة الزوج لزوجته الميتة.

وأكد الدكتور أحمد حسني، نائب رئيس جامعة الأزهر، أن الجامعة سوف أحالت الدكتور صبري عبد الرؤوف للتحقيق وسيتم سماع أقواله فيما نسب إليه ومعرفة الدليل الذي استند إليه في فتواه التي أثارت جدلا واسعا وتخالف المنهج الأزهري.

شاهد .. متصل_ مراتي تفت في وش أمي ,, أعمل ايه ؟ شاهد رد د. مبروك عطية !!