هل الطلاق يجعل الناس سعداء؟

يعلق في ذهن الكثير من الأشخاص أن الطلاق هو نهاية الحياة، وتخشى الكثير من النساء اللجوء إلى حل الطلاق والاستمرار في زيجة فاشلة خشية الحصول على لقب “مطلقة”، وفي نتائج لدراسة أمريكية لبعض حالات من زيجات فاشلة، أثبتت الدراسة أن في بعض حالات الطلاق كان أفرادها أكثر سعادة من اللذين استمروا في الزواج.

وفي هذا الصدد، تشير الدراسة التي أجراها فريق من العلماء برئاسة الباحثة الرائدة في علم الاجتماع من جامعة شيكاغو ليندا ويت أن “فرضية الطلاق” ليست كما يراها البعض مخيفة، فهناك احصائيات تشير إلى أن أصحاب حالات الطلاق يعيشون حياة سعيدة، من هؤلاء الذين يستمرون في زيجات تعيسة وفاشلة”، حيث وجد الباحثون أن ثلثي حالات الزواج بالدراسة هي زيجات تعيسة، ذكر أصحابها أنهم كانوا سعداء في الخمس سنوات الأولى بعد الزواج، ولكن أفاد معظمهم بنسبة 8 من كل 10 أفراد بأنه غير راضين عن التحولات الدراماتيكية في حياتهم الزوجية، ولكنهم تجنبوا الطلاق خشية من عواقبه”.

هذا، وقد استخدم فريق البحث أسلوب البحث الاستقصائي والمسح على حوالي 5232 حالة من المتزوجين، ذكر حوالي 645 منهم أنهم غير راضين عن حياتهم الزوجية ولكنهم لا يطيقون فكرة الطلاق”.

المطلقين أشد ثقة بالنفس

من جهة أخرى، أثبتت الدراسة، أن الأفراد الذين استمروا في زيجات فاشلة يعانون من حالات نفسية سيئة، بينما بدى الذين اختاروا فرضية الطلاق أشد ثقة بالنفس وأقل شعوراً بأعراض الاكتئاب، بل هم أكثر قدرة على ضبط النفس عن أولئك التعساء في زيجاتهم”، كما كشفت الدراسة على أن المطلقين اللذين تزوجوا زيجات أخرى هم أيضاً أكثر سعادة، واختاروا الطلاق لمصلحة أطفالهم، حتى لا يتربى الأطفال في مناخ نفسي سيئ، بعكس التعساء في الزواج، الذين فضلوا البقاء في الزواج بحجة تربية الأطفال بين الأب والأم وعدم تفتيتهم بين الطرفين”.

كما أشارت الدراسة أيضاً إلى أن هناك أضرار صاحبت حالات الطلاق محل الدراسة، أهمها ردود فعل الأطفال السلبية بعد انفصال الأبوين، بالإضافة إلى مشاكل ضغط الأب على الأم من أجل رؤية الأطفال، وخيبات الأمل المحتملة في رد فعل الأب في الانفاق على الطفل، مما يجعل هناك تشدد مالي من قبل الزوجة تلقيه على الأب، رغبة في الانتقام”.\

الخيانة والاهمال العاطفي

إلى ذلك، وقد كشفت الدراسة بعد اجراء مسح على حوالي 55 أسرة،ـ أن أهم أسباب التعاسة الزوجية كان بسبب ادمان الخمور، والخيانة، والاعتداء اللفظي والإهمال العاطفي ومشاكل الأطفال والانتكاسات المادية، الأمر الذي أدى إلى اكتئاب بعض الحالات ومرض البعض الآخر”.

ومن غرائب الدراسة، أنها اكتشفت أن الأشخاص اللذين استمروا في زيجات تعيسة، كان سبب استمراريتهم متعلق بقيم أخلاقية ودينية أهما التحمل والواجب، وقد لجأ الكثير منهم إلى الأطباء النفسيين ومستشاري الزواج وخبراء القانون أحياناً أخرى من أجل القضاء على المشكلات الزوجية بينهما”.

هذا، وقد اتفقت نتائج الدراسة تتفق مع الأبحاث الأخرى في هذا الشأن مما يدل على التأثيرات القوية لقيم الالتزام الزوجي والرغبة في بناء مؤسسة زواج قوية كان لها الأثر البالغ في امتناع أفراد الدراسة اللجوء إلى “فرضية الطلاق”، وربما لجأ أفراد الدراسة إلى الحلول البديلة خشية من فوضى الطلاق وعواقبه الوخيمة”.

العنف وسيلة من وسائل التنفيس

من جهة أخرى، أوضحت الدراسة إلى أن الأفراد اللذين لجئوا للطلاق كان بينهما حالات عنف بنسبة 21%، بينما 9% فقط من الأزواج المستمرين في زيجات تعيسة لجئوا لأسلوب العنف أثناء المشاحنات الزوجية”.

في الوقت ذاته، كانت حياة أفراد الدراسة بعد الطلاق أكثر هدوءاً، فقد حسن الكثير منهم أخلاقه وسلوكياته عما كان يفعل أثناء علاقته الزوجية الفاشلة.

الجدير بالذكر أن، فريق الدراسة كان مؤلفاً من خبراء الأسرة وهم الباحثة وأستاذ علم الاجتماع في جامعة شيكاغو ليندا جي ويت، وأستاذ علم الاجتماع في جامعة شيكاغو لوسي فلور، الأستاذ الفخري في جامعة شيكاغو دون براوننج، وأستاذ العلوم الاجتماعية والعائلية ومدير برنامج الزواج والأسرة في جامعة مينيسوتا وليام ج. دوهرتي، والباحث في المعهد التابع للقيم الأميركية ماغي غالاغير، والباحث في مركز سلون للأطفال والآباء والباحث في جامعة شيكاغو يي ليو، ، ومدير مركز الدراسات الاجتماعية والأسرة في جامعة دنفر سكوت ستانلي.