والدة حلا الترك تروي 3 مواقف صادمة من كواليس حربها مع طليقها على حضانة أبنائها

روت خبيرة الماكياج البحرينية منى السابر، والدة الفنانة الصغيرة حلا الترك، 3 مواقف صادمة من كواليس حربها مع طليقها محمد الترك على حضانة أبنائها “حلا ومحمد وعبدالله”.

والدة حلا أكدت أنها حاولت حل موضوع حضانة أبنائها مع طليقها، بالتراضي، إلا أن محاولاتها باءت بالفشل، مما اضطرها إلى اللجوء للقضاء، والذي حكم لصالحها بالحصول على حضانة الأطفال.

وأكدت على عدم خوفها من استئناف طليقها في القضية، حيثقالت: “إذا كان لديه شيء ضدي فليظهره، فأنا لا أخاف من شيء، وأعرف نفسي جيداً”.

حلا الترك ووالدتها2

وروت 3 مواقف صادمة من كواليس حربها للحصول على حضانة أبنائها، الموقف الأول هو: رد فعل ابنتها حلا الذي لم تكن تتوقعه منها، حيث قالت: “بعد إقرار حكم الحضانة، ومثل كل أم مشتاقة لأولادها، بعثت لابنتي حلا على الواتساب رسالة معايدة وتهنئة ولكني صدمت من هول المفاجأة غير المتوقّعة، وهي أنها وضعت بلوك على الرقم، ولم تفتحه لحدّ هذه اللحظة، أنا لا ألومهم أبداً، لأنهم لابد أن يجاروا الوضع مع والدهم”.

حلا الترك ووالدتها

أما الموقف الثاني والذي أوجع قلبها كثيراً، هو اقتناص الفنانة دنيا بطمة، زوجة طليقها، حق أمومتها لابنتها، بعدما كتبت اسمها في محل بيانات «الوالدة» في استمارة مدرسية خاصة بحلا.

حلا التركدنيا بطمة وحلا الترك

وروت الموقف الثالث بقولها: “حاولت في البداية أن أتواصل مع طليقي بمختلف الطرق، ولكنه كان يرفض الرد، وحاولت أكثر من مرّة الذهاب إلى بيتي الذي كنت أسكن فيه، وكنت أظلّ أطرق الباب حتى أملّ ولا يفتح أحد لي، لدرجة أنه منع الشغالة من أن تفتح لي الباب، وكان يقلب الدنيا ولا يقعدها إذا نام الأولاد عندي، كل هذه التفاصيل والألم دفعاني إلى اللجوء للقضاء لأخذ حقي”.

حلا الترك ووالدتها حلا الترك ووالدها وزوجته دنيا بطمة