والدة ناهد السباعي ترد بقوة بعد الهجوم الشديد على ابنتها بسبب فيديو رقصتها الجريئة مع خطيبها .. وهكذا ردت الصغيرة !!

سيطرت حالة من الغضب على المنتجة ناهد فريد شوقي بسبب الإنتقادات التي تعرضت لها ابنتها الفنانة ناهد السباعي بعد تسريب مقطع فيديو لها وهي ترقص مع خطيبها بشكل مثير وطلبت ناهد من ابنتها عدم إستخدام مواقع التواصل الإجتماعي هذه الفترة، حتى لا تقرأ التعليقات “السخيفة” من منتقديها.

الغريب في الأمر أن ناهد السباعي لم تردّ عليها وردّت على الجميع، وأوضحت لمتابعيها من خلال حسابها على “إنستجرام” أنها تتعامل بعفوية، ولا تريد أن تكون إنسانة مزيفة وأكدت المنتجة المصرية أنها لم تشعر بإستياء من رقص ابنتها، وترى أنها لم ترتكب اي تصرف يسيء لها حيث تترك لابنتها الحرية الكاملة.

وقد واجهت الفنانة المصرية ناهد السباعي، الضجة المثارة حول مقطعها الراقص مع خطيبها على أنغام أغنية المهرجانات “لأ لأ”، مؤكدة أنها ترحب بالهجوم على شخصيتها الحقيقية، ولن تتغير وتصبح شخصية مزيفة من أجل إرضاء الناس.

وعقب انتشار فيديو خاص بها، وهي ترقص مع خطيبها رجل الأعمال المصري محمد عبد ربه بطريقة مثيرة، على أغنية “لأ لأ”، ضمن احتفال خاص بالخطوبة أقيم في لبنان، على هامش مشاركتها في فعاليات الدورة الأولى لمهرجان بيروت الدولي لسينما المرأة، وبحضور النجمة إلهام شاهين أثيرت ضدها حالة من الانتقاد الشديد على مواقع السوشيال ميديا.

وعلّقت عبر صفحتها الشخصية بموقع انستقرام، قائلة: من الأفضل أن أتعرض للهجوم بسبب شخصيتي الحقيقية، بدلًا من تلقّي المديح على شخصيتي المزيفة، كن واثقًا وحقيقيًّا مع نفسك.

من جانبها هنأت الممثلة المصرية ناهد السباعي، والدتها المنتجة ناهد فريد شوقي، بمناسبة عيد الأم الذي يصادف الاحتفال به اليوم الأربعاء الموافق 21 مارس.

كتبت ناهد السباعي التي احتفلت مؤخراً بخطوبتها رسالة عبر صفحتها على موقع الانستغرام جاء فيها:

(أحلى وأقوى ست أعرفها في حياتي كل سنة وانتي بتدعميني في كل خطوة باخدها. كل سنة وأنا بكبر وبتعلم عشان متطمنة إنك في ضهري. كل سنة وإنتي طيبة).

وكانت ناهد السباعي قد صرحت لنا أنها لم تحدد موعد زفافها، مشيرة إلى أنه سيكون قريباً خلال الفترة المقبلة.

ومن الجدير بالذكر أنه تم نشر فيديو للفنانة ناهد السباعي وخطيبها محمد عبد ربه أثار الجدل على مواقع التواصل الإجتماعي حيث ظهر الثنائى أثناء الرقص على أغنية المهرجانات «لأ لأ»، وتباينت آراء رواد مواقع التواصل ما بين مؤيد ومعارض.