والدها صنع تمثال الملك فاروق.. ليلى شعير ذات العيون الساحرة التي تزوجت فنان وسيم فشل في السينما وغادر مصر.. صور

والدها صنع تمثال الملك فاروق.. ليلى شعير ذات العيون الساحرة التي تزوجت فنان وسيم فشل في السينما وغادر مصر.. صور

كانت ليلى شعير من أجمل الوجوه التي عرفتها السينما المصرية وامتلكت عيون ساحرة كانت حديث الجمهور وقت ظهورها.

ولدت في 18 يونيو عام 1940 لأم فرنسية وأب مصري ودرست في مدرسة الليسية الفرنسية بالقاهرة أما والدها فهو فنان درس الفنون الجميلة في باريس، حيث تعرف على والدتها وتزوجها.

كان والدها يعمل مثّال، وصنع تمثال للملك فاروق، كما كان يعمل في الغورية فيما كانت والدتها مغنية في الأوبرا في باريس، ولكن عشقها لمصر جعلها تنتقل للقاهرة، حيث عاشت مع زوجها وابنتها.

عرضت إحدى صديقات والدتها وتدعى هيلدا أن تذهب ليلى لمقابلة زوجها، والذي كان يعمل منتج للتعرف عليه، وبعدها قابلت المخرج فطين عبد الوهاب وجاءت لها أول فرصة في السينما للظهور في فيلم عائلة زيزي.

كان والدها متحفظًا ويرفض دخولها الوسط الفني، رغم أنه فنان، كما كان يرفض عملها في مجال عروض الأزياء إلا أنها أقنعته وتمكنت من العمل في المجالين.

كانت ليلى شعير تمارس البالية مع مدربين روس في مصر كذلك كانت مهتمة بممارسة الرياضة ولذا قامت بممارسة اليوجا في فيلمي عائلة زيزي والعريس يصل غدًا.

بعد نجاح أول فيلم لها دخلت مجال عرض الأزياء، وطلبت منها إحدى صديقات والدتها أن تشارك في عرض أزياء لتحسين الصحة، وبعد ذلك توالت عليها العروض، وعملت مع جميع بيوت الأزياء والمحلات في مصر.

تزوجت ليلى شعير الفنان عمرو الترجمان، من الفنانين الذين ساعدتهم وسامتهم للدخول إلى عالم الفن وبعد فشله السينمائي هاجر إلى باريس وظل هناك لمتابعة أعماله التجارية، ولم يعمل مرة أخرى في الفن.

شاهد أيضاً: صور ممتلكات الملك محمد السادس من الداخل القصر الطائرة السيارة

شاهد أيضاً: فيديو نادر .. الملك عبدالعزيز يحتفل بأول بئر بترول في الخليج منذ 80 عاما