وفاة 4 نجمات إباحيات بشكل مفاجئ يثير الرعب ويهدد الصناعة الإباحية.. تعرف على قصصهن وصورهن

توفيت الأمريكية أوليفيا لويا، ممثلة أفلام إباحية، عن عمر 23 عاماً، وذلك خلال خضوعها للعلاج في مركز للتأهيل، وهي الممثلة الخامسة التي تلقى مصرعها في أقل من ثلاثة أشهر.

الوكالة التي كانت تعمل بها أوليفيا قالت في بيان لها: كثرت التعليقات مؤخرا عن عدد النجمات الإباحيات اللواتي توفين في السنة الأخيرة، ومع الأسف الشديد نُعلن أن اللائحة أضيف إليها المزيد من الأسماء”.

البيان أضاف، “علمنا أن أوليفيا لويا توفيت بعد معاناتها مع مشاكل وتحديات شخصية، وأضحت الوكالة أنّها لم تزاول عملها في الأشهر الأخيرة.. مشيرة إلى أن سبب الوفاة، قد يكون نتيجة جرعة زائدة من أدوية تم مزجها مع مخدرات وكحول.

وعُثر على أوليفيا ميتة، في مدينة لاس فيجاس بعدما قررت تغيير مهنتها، وذكر موقع “ميرور” أنّ صديق أوليفيا المقرب، يدعى جيمي روميرو، قال أنها كانت تحاول قبل وفاتها، التوقف عن عملها وتغيير مهنتها وحياتها، والتوقف عن شرب الكحول.

أوليفيا التي تبلغ 20 عاما، توفيت في مدينة لاس فيغاس الأميركية، في ظروف غامضة.

واضاف روميرو أن “أوليفيا تواصلت مع أصدقائها، لمساعدتها على تغيير أسلوب حياتها خلال الأيام التي سبقت وفاتها، وهي كانت تعرف أن أيامها في الدنيا معدودة، وفق ما اخبرها الاطباء في تشرين الثاني الماضي”، لافتا الى أنها كانت في منزل صديق لها في إجازة لمدة ثلاثة أيام وتحاول الابتعاد من شرب الكحول.

وكانت تعرضت أوليفيا لحدث كاد أن يودي بحياتها في العام 2014، بعد اصطدامها بمركبة إزالة الثلج وهي تحت تأثير الكحول، واصيبت بجروح في وجهها.

أوغست إميس:

وأكّدت الشرطة في جنوب كاليفورنيا أنّها عثرت على ممثلة الأفلام الإباحية أوغست إيمس (23 سنة) وقد فارقت الحياة في منزلها بمقاطعة فينتور، وفق ما ذكر موقع “الدايلي ميل” البريطاني.

ويعتقد أقرباء أوغست أنّها قتلت نفسها، بسبب رسالة نشرتها على الانترنت ذكرت فيها أنّها تعاني اكتئاباً شديداً. كما أكّدوا أنّ حادثاً وقع أخيراً على الانترنت قد يكون سبب انتحار الممثلة المشتبه فيه. إذ تعرّضت أوغست إلى سيل من الاعتداءات على الانترنت بعد نشرها في “تويتر”، أنّها رفضت تمثيل مشهد إباحي مع ممثل سبق أن مثّل مشهداً إباحياً مع رجل مثلي الجنس.

وكتبت أوغست أيضاً: “أي كانت الممثلة التي ستحلّ مكاني غداً في @EroticaXNews، اعلمي أنّك ستمثلين مع رجل سبق أن مثّل مع رجل مثلي الجنس. هل حقاً الوكلاء لا يهتمون بمن يمثّلون؟ أنا أقوم بواجباتي تجاه جسدي”.

وعقب هذه الرسالة، اتهمت أوغست بكرهها وخوفها من مثليي الجنس، وطالب مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي أوغست باعتذار. فردّت النجمة: “لست أخاف من مثليي الجنس. أغلبية الممثلات لا يمثلن مع مثلي الجنس من أجل سلامتهن. وهذا ما أفعله أنا تماماً. لن أعرّض جسدي للخطر”.

أوضحت الشركة أنّ بعض الممثلين يقومون بتمثيل نوعين من المشاهد الإباحية الطبيعية منها والمثلية، وذلك ليتقاضوا راتباً أكبر.

ووفقاً لصحيفة “الدايلي بيست”، تعتبر هذه الممارسة شائعة نسبياً لكنّها محرمة. ةتخشى غالبية الممثلات التمثيل مع نجوم ذكور مثليي الجنس خشية منهن بالإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة.

وأكّدت الشرطة أنّ أوغست توفيت في منزلها، لكنّها لم تذكر تفاصيل عن وفاتها. وعبّر زوجها قائلاً: “إنّها أروع شخص عرفته، وكانت تعني العالم كلّه بالنسبة إليّ. أرجوكم اتركوا هذه المسألة عائلية بخاصة في هذا الوقت العصيب”. كما علّقت زميلتها النجمة الإباحية أبيلا داينجر: “إنّها شخص طيّب القلب. أحبّها كثيراً. نشعر بالحزن الشديد لفقدانها”.

تشاينا ستايليز:

رحلت أيضا بشكل مفاجئ، أسطورة المصارعة النسائية تشاينا ستياليز عن عمر ناهز 45 عاما، التي بدأت حياتها العملية في الرقص الشرقي وذلك في أوائل تسعينيات العام الماضي، وذلك قبل أن تلتحق بعالم المصارعة الحرة مع اتحاد PWGA حيث فازت فيه بأفضل موهبة صاعدة في 1996 ثم فازت بحزام النساء، وكان أول نزال لها في هذا الاتحاد أمام رجل يرتدي زي نساء!

ارتبطت تشاينا بعلاقة عاطفية قوية مع تريبل إتش، ولكن حبها انتهى بشكل درامي بعد أن اتهمت هنتر بخيانته لها مع بنت رئيس الاتحاد ستيفاني مكمان والذي تزوجها بعد ذلك، لتدخل بعد ذلك تشاينا مرحلة الانحدار في حياتها .

وكانت النقطة السوداء والفاصلة في علاقتها مع WWE هي تصويرها فيلما إباحيا، انتشر جماهيريا، وأدى إلى طردها من الاتحاد، ثم دخولها مرحلة الإدمان والاكتئاب، حتى إنها دخلت مصحة نفسية للعلاج.

لها بعض الاعمال الفنية السينمائية الأخرى، ولكنها سلكت طريق الأفلام الإباحية وصل إلى عدد 6 أفلام. وكان لها كتاب عن الموضة كما عملت بالتصوير عارية على بعض أغلفة المجلات.

رفض اتحاد WWE أكثر من مرة دخولها قاعة المشاهير وتكريمها، حتى إن تريبل إتش قال ذات مرة: إنها تستحق التكريم فهي أسطورة فعلا، ولكن إذا ما بحث الأطفال عن اسمها على مواقع الانترنت.. فماذا سيجدون؟، هذا هو ما يمنعنا من تكريمها.

كارولين بيرغير

توفيت الممثلة الألمانية ونجمة الافلام الاباحية كارولين بيرغير عن عمر يناهز 23 عاماً بعد خضوعها لعملية جراحية في الثدي هي السادسة من نوعها، وقد نعت الصحف والمجلات الفنية الشعبية نجمة التلفزيون التي كان يحبها الشباب، وتوفيت بعد دخولها في غيبوبة عقب مضاعفات من جراحة لتكبير الثدي.

وكانت كارولين وهي نجمة إغراء سينمائية قد انضمت إلى النسخة الألمانية من برنامج تلفزيون الواقع “الأخ الأكبر” العام الماضي، وكانت قد دخلت في سلسلة من عمليات تكبير الثدي في محاولة منها للحفاظ على شعبيتها الجارفة.

ويحقق القضاء في “هامبورغ” مع الأطباء الذين أجروا العملية، وما إذا كانوا تسببوا في إهمال أدى إلى إصابتها بهبوط في القلب، ووصفت صحيفة “بيلد” الألمانية وفاة كارولين التي كانت تلقب بلقب “Cora” بالصدمة البالغة للشعب الألماني.