ولدت في تركيا ولمعت في القاهرة.. نور الهدى الفنانة التي أنهت الضرائب مسيرتها.. صور

ولدت في تركيا ولمعت في القاهرة.. نور الهدى الفنانة التي أنهت الضرائب مسيرتها.. صور

ظهرت الفنانة اللبنانية نورالهدى في الأربعينات واستطاعت بموهبتها الغنائية وخفة ظلها أن تتحول إلى نجمة شباك توازي ليلى مراد وأسمهان وغيرهن.

اسمها الحقيقي  ألكساندرا بدران تربت على موسيقى محمد عبدالوهاب، وتبلورت موهبتها الفنية في سن مبكرة، وعملت مع كبار النجوم.

ولدت نور الهدى في تركيا يوم 24 ديسمبر عام 1924 لعائلة مسيحية أرثوذكسية، فتأثرت بالطقوس الدينية المعتمدة على النغم الموسيقي، وبالرغم من أن والدها كان مغرماً بصوتي عبدالوهاب وفتحية أحمد، إلا أنه كان متحفظاً رافضاً لاحترافها الفن.

اشترط عليها والدها مرافقتها أينما حلت، لذلك رافقها حينما سافرت إلى القاهرة بصحبة يوسف وهبي بعدما وقعت معه عقداً لمدة خمس سنوات، وهو الذي اختار لها اسم «نور الهدى» وقدمها في أول أفلامه «جوهرة» عام 1943.

ازدهرت نور خلال عشر سنوات قضتها بالقاهرة، بتقديم أشهر الأفلام الغنائية مثل: «مجد ودموع» مع محمد فوزي عام 1946، «ما تقولش لحد» مع سامية جمال وفريد الأطرش عام 1952، وفي نفس العام «عايزة أتجوز».

دفع نضوجها الفني العديد من كبار الملحين للتعامل معها مثل رياض السنباطي ومحمد القصبجي وعبدالوهاب، كما شكلت ثنائي ناجح بستة أفلام مع الأطرش وفوزي، وفتحت الباب بتألقها الفني أمام النجوم العرب أمثال نجاح سلام وسعاد محمد وصباح للدخول إلى عاصمة الفن العربية.

وشهد فيلم «حكم قراقوش» عام 1953 خاتمة مسيرة نور الهدى الفنية بمصر، بسبب مضايقات من مصلحة الضرائب، حيث اشترطت عليها ألا تقدم أية حفلات في القاهرة والاكتفاء بغنائها في الأفلام فقط.

غادرت نور الهدى بعدها إلى لبنان، حتى وفاتها في 9 يوليو عام 1998، وقد استقبلتها السينما اللبنانية بشكل لا يليق، فلم يطرق بابها أحد لكونها نتاج المدرسة الغنائية المصرية.

شاهد أيضاً: تركي مهووس بكرة القدم سب زوجته لأنها أكثرت الحديث معه أثناء مشاهدته مباراة تركيا