google.com, pub-7216908385629511, DIRECT, f08c47fec0942fa0

ولدت ورحلت في يناير.. هدى شمس الدين في إعلان نادر لأحد أنواع السجائر

google.com, pub-7216908385629511, DIRECT, f08c47fec0942fa0

ولدت ورحلت في يناير.. هدى شمس الدين في إعلان نادر لأحد أنواع السجائر

google.com, pub-7216908385629511, DIRECT, f08c47fec0942fa0

من بين الراقصات اللاتي اتجهن إلى التمثيل لكنها لم تنل الشهرة التي حققتها غيرها من الراقصات فقدمت 27 عملاً سينمائياً لم يترك أي منها بصمة لها.

هدى شمس الدين راقصة من أصل أرميني في 27 يناير عام 1925، والتحقت بالمدرسة الأرمينية وسعت بعد تخرجها إلى الاشتراك بفرقة بديعة مصابني كراقصة، ثم فرقة فؤاد الجزايرلي الذي قدمها للسينما لأول مرة عام 1945، بدور ثانوي في فيلم من إخراجه هو “الحظ السعيد” مع حسين صدقي ونجاة علي.

اشتركت هدى بالرقص والتمثيل في عدة أفلام مثل “عدو المجتمع” عام 1947 مع عقيلة راتب ومحمود المليجي، ثم “الأب” في نفس العام مع زكي رستم وعلوية جميل، وبعد سبعة أفلام بمساحات صغيرة.

كان من أبرز الأفلام التي حصلت فيها على مساحة كبيرة وعرفها الجمهور من خلاله هو فيلم “حلال عليك” عام 1952 والذي قام ببطولته نجم الكوميديا الراحل إسماعيل ياسين ومعه إلياس مؤدب وثريا حلمي.

في نفس العام حصلت هدى لأول مرة على البطولة المطلقة مع المطرب محمد أمين، والذي تزوجته بعد ذلك، في فيلم “عشرة بلدي” وقامت فيه بدور الراقصة المشهورة باسمها الحقيقي.

عادت هدى مجدداً إلى الأدوار الثانوية وكان آخر أفلامها عام 1965 مع أحمد رمزي ومحمد عوض وقد توفيت هدى في الأول من يناير عام 2002.

هذه مجموعة من الصور التي تلخص مشوارها الفني ومنها صورة نادرة من خلال تقديمها إعلان للسجائر.