أحمد رمزي كافح مرضًا مخيفًا هدّد وسامته بأمواله الطائلة

13 مارس 2016 - 4:08م sara زمان يافن، عربى القاهرة- كل النجوم 8٬051 مشاهدة

وسامة الفنان المصري أحمد رمزي وخفة ظله ورجولته المتاهية كانت من عوامل تربعه على عرش النجومية وتلقيبه بفتى الشاشة الأول، ولكن بعد سنوات من شهرته أصيب بمرض كاد أن يهدد مشواره الفني.

رمزي استيقظ ذات مرة ففزع من مشهد غريب، حيث وجد شعره متناثرًا على الوسادة، ولكنه لم يلتفت إلى الأمر من البداية وتخيل أن ذلك قد يكون عارضًا، ولكن الموقف تكرر فيما بعد وخاصةً حينما كان يمشط شعره أمام المرآة، حتى اكتشف وجود انفراجات كثيرة تحيط بفروة رأسه وتهدده بالصلع.

وقرر الفنان الشاب أن يجد علاجًا سريعًا لتلك الأزمة حتى لا يبكِ نجوميته بسبب إهماله، فقد كان شعره رأسماله الأبرز وأحد أركان وسامته المعهودة، ولجأ إلى البيروكات المختلفة في نفس الوقت الذي كان يبحث فيه عن علاج طبي حاسم، فأنفق الكثير من الأموال على شراء الأدوية وإرسال البرقيات إلى الأطباء والاختصاصيين في بريطانيا، ولم يكد يسمع عن علاج جديد حتى يقصد صاحبه ويبدأ في استعماله.

ولكن المعركة بين رمزي والصلع انتهت لصالح الأخير ورغم ذلك ظلّ محتفظًا بمكانته في قلوب معجباته بعد انحسار شعره وحتى بعد رحيله.

الكلمات الدلالية لـ أحمد رمزي كافح مرضًا مخيفًا هدّد وسامته بأمواله الطائلة

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “أحمد رمزي كافح مرضًا مخيفًا هدّد وسامته بأمواله الطائلة“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور