شبح يجبر يسرا على الجري حافية وجن يخبر عمر خورشيد عن وقت وفاته وشبح سعاد حسني يتردد حتى الصباح

1 أبريل 2016 - 9:31م sana مشاهير القاهرة - كل النجوم 24٬641 مشاهدة

الوسط الفني ملئ بالعديد من قصص الفنانين مع الجن أو الاشباح ورغم ان البعض يعتقد أن هذه حكايات من نسج خيالهم إلا أنهم لا يترددون في ذكر أحداثها أثناء استضافتهم في أي برامج تلفزيونية.

ولعل من أكثر هذه الأحداث المخيفة ذكريات يسرا مع شبح فيلا الفنانة مها أبو عوف

تعرضت الفنانة يسرا لإحدى وقائع ظهور الجن، خلال تواجدها بفيلا الفنانة مها أبو عوف، والمعروف بأنها مسكونة من شبح، يدعى “شبح شيكوريل”،وعن الواقعة، قالت يسرا: “كنت معزومة فى فيلا صديقة عمري مها أبو عوف و بعد أن تناولنا العشاء، وامتدت بنا السهرة أصرت مها على أن أكمل الليلة معها، وبالفعل دخلنا معًا إلى حجرة نومها، وكانت الساعة قد تجاوزت الثالثة فجرًا، أطفأنا الأنوار و تأهبت للنوم على سريري”.

وأضافت: “فجأة بدأت أسمع صوت خطوات خارج الحجرة، وتأكدت من أن صوت الخطوات واضح بعدما بدأ يقترب من حجرتنا، وانتابنى إحساس رهيب بالخوف لأننى كنت أعلم أنه لا أحد فى الفيلا سوى أنا ومها، فمن الذي يتحرك ويمشي خارج الحجرة، ويصدر عنه هذا الصوت المنتظم لخطوات إنسان أشبه ما تكون بخطوات جندي في عرض عسكري”.

وتابعت: “صحيت مها وأنا مرعوبة، وقلتلها على الصوت، قالتلي ماتخافيش نامي وبعدين بكرا أحكيلك، وبعد محايلات مني قالت: “إن هذا شبح ساكن الفيلا من زمان، واتعودوا عليه، ولقيت نفسي بنط فوق سريري”، وأبلغتني أن الشبح ده بيتحرك في الفيلا كلما خلد أصحابها إلى النوم، وبينما كانت مها تتأهب لتروي لي التفاصيل حتى تهدئ من روعي لم أتمالك نفسى ووجدت نفسى أهرب وأرقد حافية خارج الفيلا نحو الشارع الموازي لشارع مها حيث العمارة التى أسكن بها، وصعدت إلى شقتي وقلبي يكاد يتوقف، وارتميت فوق سريري لا أصدق أنني كنت على مسافة أقل من مترين من شبح مخيف”.

وقد اكد الفنان عزت أبو عوف، الواقعة خلال إحدى الحلقات التي شاركفيها ببرنامج “القاهرة اليوم”، مع الإعلامي عمرو أديب.

يسرا

شبح سعاد حسني يظهر على بلكونة منزلها

قالت ناهد يسري صديقة الفنانة الراحلة سعاد حسني: “إنها تشعر بوجودها دائمًا في شقتها، بالإضافة إلى أنها تسمع أصوات أنفاسها، كما أن جيرانها أكدوا أنهم يسمعون صوتها كثيرًا خارج من منزلها”.

فيما روى البعض أنهم يرون سيدة تشبهها تسير على سور البلكونة الخاصة بالمنزل، وتستمر في السير حتى الساعات الأولى من النهار.

سعاد حسني

شبح أحمد زكي يسكن أحد الفنادق الشهيرة ودخان سجائرة لا يفارق المكان
الفنان الراحل أحمد زكي، كان يقيم في فنادق شهيرة، ولا يحب الإقامة في المنازل، وأكد بعض شهود العيان، أن الجناح المكون من غرفتين 2206 و2007 بفندق شهير مطل على النيل، أنهم شاهدوا دخان يخرج من داخل الجناح بعد وفاته، وحين دخل أحدهم للتأكد، وجد رجلًا أسمر اللون يشبه الفنان الراحل، يجلس ويبتسم، ودفع هذا الأمر، إدارة الفندق لتجديد الجناح وتغيير جميع أثاثه، استجابة لشكاوي النزلاء.

احمد زكي

جن يخبر عمر خورشيد بطريقة موته

لعل هذه الواقعة، هي الأغرب في هذه القائمة، حيث تعرض الفنان  الراحل عمر خورشيد لمس حقيقي من الجن، الذي ظهر له، وأصبح يخبره بكل شئ، حتى أنه أخبره بطريقة “موته”.

وعن الواقعة، يروي الكاتب الصحفي حسن الحفناوي في مجلة “الكواكب”، والذي كان يعايش الملحن الراحل في آخر أيامه أن “خورشيد” في آخر أيامه كان يواظب دائمًا على الصلاة، ولا أحد كان يعلم أن هذا بسبب شعوره بالنهاية، أم خوفه من “زائر الليل” الذي اقتحم حياته في آخر أيامها، وأثناء جلوسه وحيدًا في أحد المرات بمكتبه، انقطعت الكهرباء، ليضئ بعض الشموع، إلا أن ثمة تيار مجهول المصدر كان يطفئها، وتكرر الأمر أكثر من مرة، ليقول “خورشيد”: “هو في عفريت هنا ولا إيه؟”، ليصدم من الرد.
ويضيف الكاتب “حيث سمع عمر صوت بالفعل يرد عليه، وبعدها هرع إلى الخارج ورقد هاربًا، وبعد عودته في اليوم التالي، وجد ما لم يتوقعه، حيث رأى الشموع لازالت تتوهج دون أن تنصهر”.

وأضاف: “بعد فترة بدأ هذا الزائر الغامض يتردد كثيرًا على خورشيد، حتى أقنعه أنه لن يضره، وأصبحت هنا علاقة بينهما، وبدأ يخبره بكل شئ حتى نهايته، حيث قال له في أحد المرات “وجهك معكوس على شظايا الزجاج .. وعليه بركان أحمر يتلألأ فوق جبال قاتمة سوداء”، ولم يفهم وقتها معنى هذه الكلمات، إلا أنه كان يقصد طريقة وفاته، والتي أتت في حادثة سيارة بنفس الوصف الذي قاله له”.
واختتم الكاتب: “بعد فترة طويلة كشف لي عمر الأمر، ولم أصدق في البداية حتى رأيته بنفسي، وعندما طلبت منه التخلص من هذا الشخص، رفض، وقال لي: “إنه اختاره تحديدًا، وأن عمره 1700 سنة”.

عمر خورشيد
أنين يصدر من شقة وردة
بالرغم من أنها وفاة الفنانة وردة كانت طبيعية، إلا أن الذكرى السنوية الأولي دقت الساعة في منتصف الليل، واستمع الجيران لأصوات أنين أيقظهم من النوم، وبدت الأصوات وكأنها لشخص يتألم، وسرعان من اكتشفوا أن مصدر الصوت هو شقة الفنانة الراحلة.

وحدث ذلك برغم أنه لا أحد يسكن فيها، ولم يدخلها أي شخص منذ وفاتها، وهو ما تعجبه له الجميع، بينما أكد أحد سكان العقار، أن هناك شبحا متجولًا يخرج من الشقة بين حين وآخر.

وردة

شبح ينقل المحتويات في شقة يوسف العسال

تعرض الفنان يوسف العسال، للقتل داخل شقته بشارع بغداد فى منطقة مصر الجديدة، على يد 4 من اللصوص طرقوا باب الشقة، وعندما فتح لهم العسال، حاول اللصوص مجاراته لكى يتمكنوا من دخول الشقة عنوة لسرقة محتوياتها، ومن ثم قتله.
وأكد أقارب العسال أنهم حين ذهبوا للمنزل بعد ذلك، لتفقد محتوياته، شعروا بحركات غريبة في المنزل، وتبدل أماكن محتوياته من وقت للأخر ما دفعهم لإنجاز مهمتهم في وقت قصير والخروج مسرعين.

يوسف العسال
أصوات مشاجرات عنيفة تصدر من شقة ذكرى
الفنانة الراحلة ذكرى، لقيت مصرعها على يد زوجها، قبل أن يقتل نفسه هو الأخر لأسباب مجهولة لا يعرفها سوى قليلين.
وبعد أكثر من عام مر على الواقعة، اشتكى الجيران من سماع أصوات غريبة تخرج من الشقة، مثل أصوت عالية ومشاجرات عنيفة، كما أكد بواب العمارة، أنه يرى شرفة المنزل تفتح وتغلق وحدها، كما أن المصعد أحيانًا يصعد إلى الدور الثاني بالرغم من خلوه من السكان.

ذكرى
شبح سوزان تميم يتجول في دبي

تعرضت المطربة الشابة سوزان تميم، لواقعة مؤسفة، بعدما قتلت على يد أحد المأجورين، بتوصية من رجل أعمال شهير، داخل منزلها في دبي وتحديدًا في الجميرة.
ونشر أحد مواطني دبي مقطع فيديو يؤكد ظهور لأشخاص داخل المنزل المهجور في دبي، كما أنهم يشاهدونها تجلس داخل سيارتها بشكل يومي في أوقات المساء.

سوزان تميم

الكلمات الدلالية لـ شبح يجبر يسرا على الجري حافية وجن يخبر عمر خورشيد عن وقت وفاته وشبح سعاد حسني يتردد حتى الصباح

التعليقات لا يوجد تعليقات لـ “شبح يجبر يسرا على الجري حافية وجن يخبر عمر خورشيد عن وقت وفاته وشبح سعاد حسني يتردد حتى الصباح“

لا يوجد تعليقات بعد..

اترك تعليقك




تصميم و تطوير ورعاية
2018 © سوا فور