7 صفات تجعلك امرأة ذات شخصية متميزة

رغم أن المرأة ما زالت في حاجة دائما إلى الرجل، إلا أنه في الآونة الأخيرة تبلورت شخصية المرأة المستقلة، واشتهرت الكثير من النساء في المجالات المختلفة،لدرجة أن بعض النساء تفوقن على الرجال بكثير في العلم وخدمة المجتمع، كما تفوقت بعض النساء كثيراً في عدد من الصفات، سواء صفة فطرية أو مكتسبة، كالوفاء والصبر.

ومن أجل أن تكوني امرأة متميزة دائما لابد أن تستغلي بعض الصفات التي وهبك الله اياها، ومحاولة تنميتها وتطويرها من أجل التحلي بشخصية جذابة، يعجب بها الجميع

  1. العقل

برغم رقة المرأة المتعارف عليها، إلا أن حضور ذهنها ورجاحة عقلها ومقدار ذكائها كلها أمور هامة في تكوين شخصيتها، وبسبب عقل المرأة، يقولون “وراء كل عظيم امرأة”، وربما كانت كثيرات من النساء، سبباً في تقدم الأزواج أو الأبناء في مراتب المجد والشرف، ولهذا يجب أن لا تتخلي عن صفات العقل التي تتمتعين بها، وحاولي دائما أن تستقطبي كل أمورك بالتفكير العقلي والمنطقي من أجل ضبط توازنك النفسي والاجتماعي مع من حولك.

  1. العلم

لم يكن شأن المرأة في تحقيق المكانات العلمية المختلفة بالقليل، فالمرأة إذا خاضت في ميدان الجد، عن رضا وقناعة، ودعمتها برقة احاسيسها وذكائها المتميز تفعل المعجزات، والعلم أحد أسلحة المرأة في هذا العصر، والمرأة المتعلمة تستطيع تدبير شؤون بيتها بمهارة، فأولاد الأم المتعلمة يختلفون عن أولاد الأم غير المتعلمة، ويتوفّر فيهم الذكاء، والصحة، ومكارم الأخلاق، لأنهم يعيشون مع أُمّ تستطيع أن تعطيهم كل ذلك وأكثر. ثم إنها تستطيع إدارة شؤون بيتها، بوعي وإدراك، فتوفر للرجل الجو الصالح لمزاولة عمله، والتفرغ له، وبذلك تتكامل المنظومة الأسرية للمرأة المتعلمة المثقفة.

  1. الصَّبر

يُعرف الصَّبر عند وقوع الابتلاء، ولكن لابد من التحلي بالصبر في كل أمور الحياة، من أجل تسيير حياتك الزوجية بهدوء وراحة دون مشاكل أو عناء نفسي يدفعك إلى اختلاق خلافات مع زوجك، يمكن أن تؤثر سلبا في حياتك بالكامل، والصبر هو الصفة التي ستجعلك تتغلبين على كل مشاكل الحياة، والصبر هو الصفة التي تجعل منك أم ناجحة صبورة في تربية أولادها والحرص عليهم، وزوجة ناجحة تتودد إلى زوجها بكل مشاعر الحب والرعاية وتوفر له جو اسري خالي من الضغوط والمشاكل، وكلها أشياء لا يمكن أن تفعليها إلا إذا كنتي تتحلين بالصبر.

  1. ضبط النفس

على الرغم من أن طبيعة المرأة، عموماً، سرعة الانفعال وجيشان العاطفة، أكثر من العقل والتروي، إلاّ أنك لابد أن تدربي نفسك على ضبط النفس، من أجل أن تستقيم أمورك، ولا شك أنكِ يمكن أن تتعرضين لمشكلات اجتماعية عصيبة ولها تأثير على نفسها، كأمور الزّواج والطّلاق، والتّعدد، وبالتالي لابد أن تتحلي بصفة ضبط النفس عن طريق اكتساب مهارات كظم الغيظ، وفرض الثقة في الآخرين، والتماس الأعذار، وضبط اللسان حيث أن ساعات الغضب تخرج من أفواهنا كلمات يمكن أن نندم عليها باقي العمر.

  1. الوفاء

الوفاء جزء لا يتجزأ من صفات المرأة بشكل عام، فالمرأة مخلصة لدرجة إنكار ذاتها واحتياجاتها في سبيل الوفاء للأخر، وصفة الوفاء هي الصفة التي تجعلك كبيرة دوماً في عيون زوجك وأصدقائك، فاحساس الرجل بالأمان مع زوجته لا يضاهيه احساس آخر، فهذه الصفة لها مفعول السحر في أن تكوني اجمل نساء العالم في عيون زوجك مادام كان متأكداً من وفائك واخلاصك له.

  1. الشجاعة والجرأة

يتصور البعض أن صفة الشّجاعة لا توجد إلا في الرجال دون النساء، ولكنه تصور خاطئ، فلابد أن تتحلى كل امرأة بالشجاعة الكافية التي تجعلها تواجه أي صعوبات أو مواقف محرجة خاصة في مجتمع زاد فيه اختلاط الرجل بالمرأة، وتتعرض فيه المرأة لمواقف يومية تتطلب الشجاعة واثبات الذات، ولا نعني بالشجاعة سوء الأدب مع الله والناس أو الوقاحة مع الغير ، بل نعني جسارة القلب، وعدم خشية الأخطار، ودفع الظلم عن الناس قدر المستطاع.

  1. النفوذ وقوة الشخصية

اشتهرت تاريخنا العربي بالعديد من النساء ذات الشخصية القوية والمسيطرة، وهناك ملكات عظيمات يذكرهن التاريخ بقوة الشخصية، مثل الزّباء، وبلقيس، وغيرهن، ولما لا تكوني مثل ملكات التاريخ في قوة الشخصية وفرض النفوذ، بالعقل والحكمة، لا بالإساءة إلى الغير، أو فرض رأيك على الآخرين، بل بالأخذ بمبدأ أنه لا توجد مشكلة يستعصي على حلها وأنكِ سوف تتغلبين على أي مشكلة بالحلم و الاتزان والتعقل، واحترام الآخر من أجل فرض احترامك عليه، بالاضافة إلى قدرتك الذاتية على قهر مشكلاتك وتخطي أي عقبات يمكن أن تواجهك، وتدريب نفسك على فرض احترامك على الآخرين من خلال سلوكياتك التي تتحلى بالعقل والاتزان والهدوء والكلام المنظم المرتب في كل التصرفات والأفعال.

وبهذه المنظومة الأخلاقية، وبغيرها من الصفات، تستطيعي أن تتميزي بشخصيتك عن الغير، وتستأثرين بمواقعك المتفرد في نفوس من حولك، وفي قلوبهم أيضاً، كذلك بهذه الصفات يمكنك أن تثبتي  للمجتمع أنك امرأة قادرة على تولي أي منصب، وتبني أي مسؤولية مهما كانت عصيبة، فمتى تحليتي بهذه الصفات بقيتي محافظة على مكانتك، وفرضتِ وجودك، وبرهنتِ على أنك نصف المجتمع الذي لا غنىً عنه.