10 نصائح تساعدك على التفرقة بين اللحوم المغشوشة والصالحة للأكل

غش اللحوم أصبح ظاهرة منتشرة في المجتمع، ولهذا علينا أن نتعلم كيف نفرق بين اللحوم الصالحة للأكل، وبين اللحوم الأخرى المغشوشة كالحوم الحمير والكلاب على سبيل المثال.

بالنسبة للحم المغشوش فهذه هي صفاته:

– لون اللحمة أحمر يميل إلى الزرقة.

– بعد الطهى بعدة ساعات يصبح اللون داكنا كلون الصدأ.

– قوام لحمها النىء صلبا وقويا وملمسها ناعما.

– لونها أحمر داكن بدرجة أعلى من لحوم البقر والجاموس والضأن.

– أليافها بيضاء وشديدة الوضوح.

– نسبة الدهون بها منخفضة بصورة كبيرة، مقارنه بالأنواع الأخرى من اللحوم.

– تتميز دهونها بالليونة الشديدة والقوام الزيتى.

–  ضلوعها أطول وأنحف من ضلوع الذبائح الأخرى.

– بعد الطهى مذاقها حلو نظرا لاحتوائها على نسبة عالية من السكر ومادة الجليكوجين.

– ملمس اللحم بعد طهيه يتميز بالخشونة مقارنه باللحوم الأخرى، وذلك نظرا لاحتوائه على مواد نشوية وكربوهيدرات.

– ظهور بقع زيتية منفصلة على سطح الشوربة لتصبح الشوربة أكثر كثافة ولزوجة عن المعتاد.

أما لحوم الأبقار فهى تنقسم  إلى نوعين:

اللحم البقرى صغير السن:

– لون لحمها أحمر فاتح وملمسه ناعم وقوامه لين ثابت ولون الدهن يكون أبيض فاتح.

– الألياف رقيقة وناعمة، بينما الطعم مستساغ لوجود طبقات من الدهون بين الألياف.

اللحم البقرى كبير السن:

– لونه أحمر داكن وملمسه خشن وقوامه صلب ودهنه أصفر فاتح أو داكن.

– تزداد الدهون تحت الجلد وحول الكليتين، بينما ألياف اللحم واضحة وترى بالعين المجردة وطعمه مستساع بعد تمام النضج.

لحم الضأن المنقسم إلى أغنام وماعز:

يتميز لحوم الأغنام بلونها الأحمر الفاتح فى  السن الصغير والغامق فى  السن الكبير وملمسها ناعم وقوامها لين ثابت ودهونها بيضاء تميل إلى الأصفر الفاتح ولا يوجد دهن بين العضلات ويكون أبيض ناصعا في السن الكبير.