عبدالمنعم إبراهيم

بطاقة الفنان

الاسم عبدالمنعم إبراهيم
الدولة مصر
تاريخ الميلاد 1924-12-24
البرج الفلكى الجدي
الوظيفة ممثل كوميدي

الفنان المصري عبد المنعم ابراهيم من مواليد مدينة بني سويف في 24 ديسمبر 1924م، وهو ممثل كوميدي تمتد جذور عائلته إلى بلدة ميت بدر حلاوه بمحافظة الغربية، وحصل على دبلوم المدارس الثانوية الصناعية ببولاق، ثم التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية وحصل علي البكالوريوس منه عام 1949م، وتتلمذ عــلي يد الفنان زكي طليمات الذي ضمه إلى فرقة المسرح الحديث التي أسسها زكي طليمات.
شارك في المسرحيات التي قدمتها فرقة المسرح الحديث مثل مسمار جحا لأحمد باكثير، وست البنات لأمين يوسف غـراب، ليستقيل بعدها من العمل الحكومى ويتفرغ في التمثيل في مسرح الدولة لكنه ترك فرقة المسرح الحديث عام 1955م وانضم إلى فرقه إسماعيل يس التي تكونت في نفس الفترة، وفى عام 1956م مثل في مسرحية معركه بورسعيد، ثم مسرحية تحت الرماد، الخطاب المفقود، جمهوريه فرحات، جمعيه قتل الزوجات، ومسرحية الأيدى القذرة لسارتر عام 1959م.
واتجه عبدالمنعم إبراهيم أيضا في بداياته إلى الإذاعة حيث اشتهر من خلالها، ومن الإذاعة إلى التليفزيون حيث تألق في العديد من المسلسلات التليفزيونية من بينها: “زينب والعرش ـ أولاد آدم”، وقد جمع بين اللونين الكوميدي والتراجيدي في أعماله.
وشارك في العديد من المسرحيات من بينها: “خمس نجوم ـ مسمار جحا ـ سكة السلامة ـ حلاق بغداد ـ ست البنات ـ معروف الإسكافي”.
من أشهر أدواره السنيمائية: “سر طاقية الإخفاء ، طريق الدموع، الثلاثية، الوسادة الخالية “. وقد حصل علي مكافأة مالية كبيرة وميدالية ذهبية عن دوره في فيلم “طريق الدموع”.
لعب الكثير من الأدوار الكوميدية من أشهرها دوره النسائي ” ياسمين أو فتافيت السكر” في فيلم ” سكر هانم” مع عبد الفتاح القصري وحسن فايق وكمال الشناوي. بالإضافة إلى دور “محروس” في فيلم “إشاعة حب” مع يوسف وهبي وعمر الشريف وهند رستم.
لعب عبد المنعم إبراهيم دور البطولة في فيلم سر طاقية الإخفاء حيث لعب دور “عصفور” الصحفي المكافح الذي يعثر بالصدفه في معمل والده على طاقية الإخفاء.
وقدم عبد المنعم ابراهيم أدواراً خفيقة مثل دوره في فيلم “الزواج على الطريقة الحديثة” بطولة سعاد حسني وحسن يوسف. بالإضافة إلى دوره المميز في فيلم ” بين القصرين” في دور ” ياسين” الابن البكر للسيد أحمد عبد الجواد.
وكان محترفا في الأدوار المساعدة، ولا سيما أدوار صديق البطل، فقد شكل نظرية ناجحة في إضفاء أجواء الكوميديا على الأفلام جميعها وشكل في الجانب الآخر، ثنائيات فنية في كل فيلم يقوم بأدائه. ومن الأمثلة، في أفلام الدراما والكوميديا والاستعراضية. فعبد المنعم إبراهيم، لعب دور صديق البطل في فيلم الزوجة 13 مع رشدي أباظة وشادية، وأيضا نفس الدور في فيلم عدو المرأة مع رشدي أباظة ونادية لطفي، وفي فيلم خطيب ماما مع مجموعة كبيرة من الفنانين منهم أحمد مظهر ومديحة يسري وحسن فايق وأيضا الفنانة نبيلة عبيد.
أما أفلام الأغاني الشهيرة فكان متواجد فيها بقوة مثل: الوسادة الخالية مع عبد الحليم حافظ وأنت حبيبي مع فريد الأطرش وحكاية العمر كله.
و برز عبد المنعم إبراهيم، هذا الفنان الفذ والمتعدد المواهب، برز في قدرته العجيبة على أداء أدوار المرأة، وهذا ظهر في فيلمين على حد ذاكرتي وهم: سكر هانم مع كمال الشناوي وعمر الحريري وعبد الفتاح القصري وحسن فايق وسامية جمال، والفيلم الآخر أضواء المدينة مع شادية وأحمد مظهر وقد أتقن دور السيدة التركية المتفزلكة.
وامتدادا لأدواره الكبيرة فقد أدى أفلاما جميلة وهو ينطق باللغة العربية الفصحى وأبدع فيها.
وشارك في أواخر حياته أدواراً في مسلسلات تليفزيونية من أشهرها دوره في مسلسل” أولاد آدم” وكان دوراً تراجيدياً، من الادوار المساعدة دوره في فيلمي عروس النيل وسكر هانم ومن أبرز ادواره الناجحة التي قام بها وهو دور المجنون في فيلم بين السما والأرض بالاشتراك مع النجمة هند رستم والنجم عبد السلام النابلسى.
اشتهر عبد المنعم ابراهيم أيضا بإجادته لنطق اللغة العربية الفصحى مما أهله ليلعب أدوار الشيخ الأزهري المعمم الذي لايخلو من الطرافة وكذلك دور معلم اللغة العربية، مثل دوره “الشيخ عبد البر” في فيلم إسماعيل يس في الأسطول ودوراً ثانوياً في فيلم ” “السفيرة عزيزة” في فيلم ” غضن الزيتون” بطولة أحمد مظهر وسعاد حسني وعمر الحريري.
كان الفنان الراحل من الفنانين الذين يجيدون النطق باللغة العربية الفصحى وتشهد على ذلك أدواره التي أداها على خشبة المسرح القومى ومنها حلاق بغداد ومعروف الإسكافى، فضلاً عن دورين كوميديين أداهما في فيلمى إسماعيل يس في البحرية والسفيرة عزيزة وعبدالمنعم إبراهيم من الجيل الذي قدمه البرنامج الإذاعى ساعة لقلبك مثل فؤاد المهندس وعبدالمنعم مدبولى والمعلم شكل.
رحل الفنان القدير عبد المنعم إبراهيم عن عالمنا في 17 نوفمير عام 1987م، وقد تم دفنه في قريه ميت بدر حلاوة وقد حصل على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام 1983م وفى عام 1986م حصل على درع المسرح القومى الذهبى.